التخطي إلى المحتوى

ab793f389e776b155ce5fa874cea1d9f_w364_h0

في اطار الرصد الدائم لاخر اخبار مصر العاجلة والحوادث المصرية حيث غرق مساء أمس مركب يحمل 500 طن من الفوسفات في مياه النيل في محافظة قنا جنوب مصر، مما حمل السلطات على رفع حالة الطوارئ البيئية في المنطقة، حسبما أفاد الإعلام الرسمي ومسؤول بيئي اليوم.
وقالت صحيفة «الأخبار» اليومية، المملوكة للدولة، إن «صندلا نهريا على متنه 510 أطنان فوسفات اصطدم الثلاثاء بكوبري دندرة في محافظة قنا (قرابة 650 كم جنوب القاهرة)، مما أدى إلى غرقه بحمولته في النيل». وأرجع تقرير الصحيفة الحادث إلى «السرعة الجنونية لسائق الصندل» الذي كان في طريقه من أسوان (أقصى جنوب مصر) إلى القاهرة (وسط).
وأثار الحادث مخاوف واسعة من تلوث مياه النيل المصدر الرئيسي لمياه الشرب في مصر البالغ عدد سكانها أكثر من 87 مليون شخص. وأعلنت وزارة البيئة المصرية رفع حالة الطوارئ في المنطقة للتأكد من عدم ارتفاع نسب تلوث المياه بالفوسفات إثر حادث الغرق. كما جرى إغلاق 8 محطات مياه في المنطقة كإجراء احترازي للتأكد من نظافة المياه، بحسب وكالة أنباء «الشرق الأوسط» الرسمية.

الدكتور صبري علي -وكيل وزارة البيئة السابق- قال إن الفوسفات له تأثير خطير على الصحة العامة، ويعمل على اختلال وتغير نوعية مياه النيل التي تستخدم في الشرب والري، مما يجعلها ذات خطورة عالية على صحة الإنسان.

وأضاف علي -في تصريح خاص لـ “رصد”- أن الفوسفات الخام يحتوي على شوائب عديدة منها اليورنيوم المشع ونسبة عالية من النيكل والكروم، وهذه العناصر تعمل على ارتفاع نسبة الإصابة بمرض السرطان والكلي.

وأشار إلي أن الوزارة تحركت لتنظيف النيل وإزالة الفوسفات من النيل، موضحا أنه حتى الآن لا يوجد خطورة علي القاهرة، وأنه محصور في قنا، إلا أنه سيصل إليها خلال يومين إذا فشلت الوزارة في إزالته.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.