التخطي إلى المحتوى

ab793f389e776b155ce5fa874cea1d9f_w364_h0

# أقصى ما يمكن حدوثه من ضرر هو زيادة نمو الطحالب على سطح مياه النيل في منطقة انقلاب الصندل، وهذا الطحالب ستستهلك الأكسجين الذائب في المياه وتمنع أشعة الشمس عن الأسماك، فيمكن أن تموت نسبة من الأسماك بسبب نقص الأكسجين الذائب في المياه والذي استهلكته الطحالب.

وتابع، “أنه بعد فترة بسيطة ستترسب هذه الطحالب في قاع النهر وتبدأ الأسماك في التغذية عليها وبالتالي فالتأثير على الأسماك مؤقت وليس دائم، وأنه ليس هناك خوف من تسرب الفوسفات من صخر الفوسفات لأنه قليل الذوبان وسؤثر على جلد الأسماك فقط ويضرها بشكل مؤقت”.

شاهد هنا :   توفيق عكاشة يزور تل أبيب, ومطالبة بإسقاط عضويتة أخبار مصر 26-2-2016

ونوه إلى أن الخطورة الأكبر من صخر الفوسفات هو أنه يحتوي على مادة الكادميوم كشوائب وبكمية كبيرة وبالتالي لو ذاب هذا الكادميوم بكثرة في مياه الشرب يمكن أن يؤدي إلى أضرار كبيرة بالكبد والكلي للإنسان، إضافة إلى نفوق كميات من الأسماك أو إصابتها بتسلخ في جلودها.

ونصح الخبير المائي محطات مياه الشرب بزيادة الفلاتر الكربونية والرملية وزيادة أكسدة المياه في أحواض التهوية والأكسدة في محطات مياه الشرب حتى يتم ترسيب الكادميوم بسرعة وعدم استمراره كذائب في مياه الشرب.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.