اخبار الشرق الاوسط

عاجل : داعش يعدم عددا من منتسبي الشرطة في محافظة صلاح الدين

56271876-B862-4811-8AA6-32F16DC7F858_w640_r1_s_cx0_cy2_cw0

الصفحة العربية : ولاء حسين 

قال مصدر امني ان تنظيم “داعش” استطاع دحر فوج كامل هو الفوج 38 الذي ينتمي الى الفرقة الاولى لقوات التدخل السريع بعد قتل امري الفرقة والفوج والسيطرة على ناظم الثرثار شمال مدينة الرمادي عاصمة محافظة الانبار (110 غرب بغداد) بعد ايام من محاصرته للفوج العسكري الذي لم تصله اي امدادات او تعزيزات عسكرية حتى قام التنظيم فجر اليوم بأعدام 50 ضابطا وجنديا رميا بالرصاص وسط مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار وقتل بقية عسكريي الفوج البالغ عددهم اكثر من 150 شخصا. واوضح المصدر ان عملية الاعدام نفذت على مرحلتين الاولى اعدم فيها عدد من الضباط والجنود رميا بالرصاص وسط الفلوجة امام حشد من الناس في ما شملت المرحلة الثانية عددا من مقاتلي الحشد الشعبي والعشائر ونفذ عند احدى مداخل مدينة الفلوجة. واوضح ان داعش قد استغل عجز السلطات العراقية عن تعزيز الفوج بالاسلحة والافراد فشن عليه هجوما شرسا ادى الى سقوط الفوج ومقتل جميع عناصره واعدام الباقين والاستيلاء على 18 عجلة عسكرية بينها ثلاثة صهاريج من مقر للجيش في الناظم. وجاءت هذه التطورات اثر مقتل قائد الفرقة الأولى في قوات التحرك السريع العميد الركن حسن عباس طوفان وامر اللواء38 العميد الركن هلال المشهداني بعد معارك عنيفة مع القوات الامنية والحشد الشعبي وابناء العشائر. وكان مصدرفي قيادة عمليات الانبار اعلن اليوم عن انطلاق حملة امنية واسعة لتحرير ناظم الثرثار شمال شرق الفلوجة وسط تحذيرات من خطورة استمرار سيطرة التنظيم على الناظم حيث تشكل منطقته حلقة وصل بين محافظتي الأنبار وصلاح الدين وعن طريقها تتحرك الأرتال العسكريّة والإمدادات المسلحة . وقد حذر عضو مجلس محافظة بغداد مروان محمد من اقدام عناصر التنظيم على تفجير بوابات الناظم الأمر الذي قد يغرق مساحات واسعة من بغداد والأنبار وصلاح الدين . وقال محمد في تصريح صحافي ان ناظم الثرثار لا يبعد عن بغداد سوى (130 كيلومتراً) فقط الأمر الذي يجعل جزءاً كبيراً من بغداد مهدّداً بالإغراق، فضلاً عن تصريف المياه المخزونة والتي تحتاجها تلك المناطق مع قرب فصل الصيف .. موضحا ان الناظم يمنع مناسيب خزن للمياه تصل إلى نحو 70 متراً . يذكر أن تنظيم داعش يسيطر على أهم وأبرز مدن الأنبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسورية وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد

تبنى تنظيم داعش الهجمات الانتحارية اليوم السبت عند معبر طريبيل الحدودى بين العراق والاردن ما ادى الى مقتل اربعة من قوات الامن العراقية، قائلا ان منفذيها هم فرنسى وبلجيكى وسنغالي. وتداولت حسابات الكترونية مؤيدة للتنظيم صورا تحمل توقيع “ولاية الانبار” بتاريخ اليوم، تظهر ثلاثة اشخاص قدموا على انهم “ابو بكر الفرنسي” و”ابو عبد الله البلجيكي” و”ابو جعفر السنغالي”. وكتب فى اسفل الصور ان كلا من هؤلاء كان “الغائر على جموع المرتدين فى طريبيل”. وقال مسؤول أردنى أن الأردن يعزز الأمن عند معبر حدودى مع العراق بعد تفجيرات سيارت ملغومة على الجانب العراقى . وكان رئيس مجلس محافظة الانبار صباح كرحوت قال فى وقت سابق ان ثلاثة انتحاريين يقودون عربات مفخخة، هاجموا ثلاث نقاط تفتيش متتالية عند المعبر. واشار الى ان الهجمات ادت الى مقتل ضابط برتبة نقيب فى الشرطة، وثلاثة جنود على الاقل، واصابة ثمانية من عناصر الامن. واكد معاون مدير المعبر خالد علوان وضابط برتبة عقيد فى الجيش حصول الهجمات الثلاث عند المعبر الذى يعد المعبر البرى الوحيد بين العراق والاردن.

 

[Total: 0    Average: 0/5]
الوسوم

عاجل : داعش يعدم عددا من منتسبي الشرطة في محافظة صلاح الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

مقالات ذات صلة