صحافة نت : تضارب الأنباء حول مصير اعلامي مصري يعمل بقناة ليبية

1430224429_1430212893009259200

ساد الغموض مصير إعلامي مصري يعمل بقناة برقة الليبية بعد أن أعلنت جهات ليبية حكومية ومصادر قبلية في برقة العثور على جثث 4 من العاملين بالقناة.

وذكرت وسائل إعلام ليبية أن السلطات عثرت على جثث أربعة من الإعلاميين الليبيين بينهم مصري يدعى محمد جلال يعملون بقناة “برقة الفضائية” جنوبى الجبل الأخضر بالقرب من مدينة البيضاء بعد اختطافهم أغسطس الماضي من قبل إحدى الجماعات الإرهابية المتمركزة بالقرب من مدينة درنه.

ونعت الهيئة العامة للإعلام والثقافة ومصلحة الآثار الليبية في بيان لها اليوم الثلاثاء الإعلاميين الأربعة وتقدمت بالتعازي إلى أسرهم وأكدت عزمها على مواصلة المشوار الإعلامي في التصدي لهؤلاء الذين يحاولون منع الكلمة الحرة باستهدافها للصحفيين والإعلاميين.

على الجانب الآخر أكد محمد الإدريسي منسق ائتلاف القبائل العربية في مصر والمكلف بالتواصل والتنسيق مع القبائل الليبية لـ”العربية نت” عدم صحة الخبر مؤكدا أنه تلقى تأكيدات من إبراهيم جذرن أمر حرس المنشآت العامة في برقة وضباط بجهات أمنية ليبية بوجود مفاوضات مع الخاطفين للإفراج عن العاملين بالقناة بينهم الإعلامي المصري.

وقال إن المسؤول الليبي أكد له أنه يتواصل مع قبيلة المغاربة التي ينتمي لها الإعلاميون الليبيون وكذلك شيوخ القبائل بمنطقة أجدابيا للوصول لحل للأزمة حيث يطلب الخاطفون الإفراج عن بعض السيارات المحتجزة إضافة لأموال كفدية مضيفا أن الازمة في طريقها للحل وأن الإعلاميين قد يتم الافراج عنهم قريبا خاصة أن تنظيم داعش في ليبيا نفى في بيان رسمي قتله ودفنه لهم.

تقييمك للمقال
[مجموع: 0 التقييم: 0]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق