أعمال البرنامج التدريبي لتوعية الخاضعين لقانون الكسب غير المشروع

images

جاء ذلك في كلمة لوزير العدل خلال افتتاحه، الأحد 3 مايو، أعمال البرنامج التدريبي لتوعية الخاضعين لقانون الكسب غير المشروع بمخاطر الفساد، والذي ينظمه جهاز الكسب غير المشروع برئاسة المستشار يوسف عثمان مساعد وزير العدل، بالتنسيق مع وزارة التنمية المحلية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

وأشار المستشار محفوظ صابر إلى أن الدماء التي قدمها شهداء مصر الأبطال من رجال القوات المسلحة والشرطة وعرق الموظفين المدنيين بالدولة، هو وقود استرداد الدولة لعافيتها، مؤكدا في ذات الوقت الأهمية القصوى لمحاربة الفساد والفاسدين والخارجين على القانون.

وأعرب وزير العدل عن أمله في أن يسفر البرنامج التدريبي عن نتائج إيجابية فيما يتعلق بإلقاء الضوء على مخاطر الفساد والقضاء عليه وتفعيل أحكام القانون بشأنه.

من جانبه، أكد اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية أن محاربة الفساد وبكافة صوره وأشكاله في مقدمة أولويات الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة، مشيرا إلى أهمية تفعيل دور الأجهزة الرقابية في متابعة الفاسدين والمفسدين والتصدي الحاسم لكافة أشكال الفساد.

وأوضح لبيب أنه بعد ثورتين عظيمتين فإنه لا بد من إرساء مبادىء الشفافية والمحاسبة لكل مسئول، ووضع آليات لمحاربة الفاسدين.

Advertisement

وقال إن وزارة التنمية المحلية أنشأت في هذا الصدد، إدارة التفتيش والمتابعة للقيادات العاملة بالإدارة المحلية في أدائها لعملها، حيث تم منح المفتشين سلطة الضبطية القضائية.. مشيرا إلى أن تلك الخطوة جاءت من أجل الوقاية والمنع ومكافحة الفساد وجريمة الكسب غير المشروع بالمحليات.

وأكد وزير التنمية المحلية أهمية دور المحافظين في مجال مكافحة الفساد، كل في محافظته.. مشيرا إلى أن اللقاءات الأسبوعية التي يعقدها كل محافظ مع المواطنين بحضور المسئولين التنفيذيين يشعر المسئولين بوجود رقابة من المواطنين على أدائهم لعملهم.

وطالب لبيب بتطبيق سياسة الثواب والعقاب في كافة مؤسسات الدولة، مشيرا إلى أن الفساد بمثابة سرطان ينخر في عظام الأمة، ويحول دون تحقيق العدالة بين أبنائها.

من جانبه، أكد المستشار يوسف عثمان مساعد وزير العدل لشئون جهاز الكسب غير المشروع أن هذه الدورات التوعوية تعد بمثابة خطوة أساسية في إطار البحث عن الحلول غير النمطية، إلى جانب الجهود التقليدية في مكافحة الفساد.. موضحا أن نهضة الأمة لا تتحقق إلا إذا توافر لأبنائها عزيمة قوية وإرادة صلبة في مواجهة الفساد ومحاسبة المخطئين ومساءلتهم.

وأشار إلى أهمية أن يجعل الجميع من مدون السلوك الوظيفي، نبراسا ينير طريق الوطن ويعلي من شأن السلوك الوظيفي خاصة في مجال براءة الذمة.

وأكد المستشار محمد زيد عضو جهاز الكسب غير المشروع والمشرف على البرنامج التدريبي، بأن الدورات التدريبية تهدف لإعداد القيادات القادرة على مكافحة الفساد والعمل على منع جريمة الكسب غير المشروع، حتى تتحقق لمصر النهضة في كافة المجالات، مشيرا إلى أن الدورات التدريبية تأتي في ظل التوجه العام للقيادة السياسية الهادفة لمواجهة الفساد.

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement