اعتقلت الشرطة الإسرائيلية اليوم “الأربعاء” يهوديا متطرفا

news_89ae054d-244b-4a8a-83ee-c89d01b05f0d

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية اليوم “الأربعاء” يهوديا متطرفا أعلن نيته إضرام النار في المسجد الأقصى المبارك.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن شرطة لواء القدس اعتقلت صباح اليوم شابا يهوديا من طلاب احد المعاهد الدينية بالقدس الشرقية للاشتباه فيه بالتحريض على العنف وذلك بعد أن كتب على صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي إنه ينوي اضرام النار في الحرم القدسي الشريف في “عيد الشعلة” اليهودي.

وأشارت إلى أن الشرطة تنوي تقديم الشاب البالغ من العمر 18 عاما إلى المحكمة اليوم لتمديد فترة اعتقاله.

يحتفل الإسرائيليون حاليا بعيد “لاغ باعومر” الذي يحل بعد عيد الفصح اليهودي “بيساح” بـ 33 يوما ويعرف أيضا ب` “عيد الشعلة”إذ توقد فيه طوال الليلة التي تسبقه مشاعل تقليدية إحياء لذكرى ثورة الشعب اليهودي ضد الرومان في عام 132 الميلادي.

وفي سياق متصل, استولت جماعة من المستوطنين اليهود فجر اليوم بحماية وحدات “المستعربين” وعناصر من جهاز الأمن الإسرائيلي العام “الشاباك” على منزل يعود لعائلة فلسطينية في حي مراغة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

Advertisement

وقال عضو “لجنة الدفاع عن أراضي سلوان” فخري أبو دياب “الاحتلال يدعي بأن ملكية المنزل تعود لليهود منذ 100 عام وفقا لادعاءاتهم بأنه كان كنيسا لليهود القادمين من اليمن في العهد العثماني”.

وأكد أن هذه محض “ادعاءات باطلة” وأن البيت يعود لعائلة جلاجل المقدسية منذ مئات السنين, واستأجرته عائلة أبو ناب عام 1948 بعد تهجيرهم من أراضيهم في غربي مدينة القدس وبقيت في المنزل حتى الآن.

وأوضح أن الجمعيات الاستيطانية رفعت قبل 17 عاما دعوى قضائية ضد عائلة أبو ناب, بدعوى أنها تسكن في أملاك يهودية, وعليه فقد تم إصدار قرار من المحكمة العليا يفيد بأن المنزل هو “ملك يهودي”

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement