ادخال سيارات مفخخة الى الاراضي الموريتاني قبل ان ترصدهم اجهزة الاستخبارات

news_89ae054d-244b-4a8a-83ee-c89d01b05f0d

أكد الرئيس الموريتاني خلال مؤتمر صحفي فجر اليوم الاربعاء في القصر الرئاسي بنواكشوط, على جدية حكومته في الحوار, موضحا أن الحكومة والأغلبية مستعدون له لأنها مسألة تخص الوطن والمواطنين.

وأشار إلى أن لا محظورات في هذا الشأن رغم أنه من غير المعقول طرح شروط مسبقة لأنه لا يمكن التفاوض مع وجود الشروط والممهدات التعجيزية مثل حل الحرس الرئاسي وهو فرقة من الجيش كما لو كانت حزبا سياسيا, وتجاهل دور هذه الفرقة في التصدي للسيارات المفخخة المحملة بأضعاف ما تم استخدامه في تفجيرات نيروبي ودار السلام.

وكانت الجماعات الارهابية المسلحة في الشمال المالي قد نجحت عام 2011 في ادخال سيارات مفخخة الى الاراضي الموريتاني قبل ان ترصدهم اجهزة الاستخبارات وتولى الحرس الرئاسي التعامل معها وتدمير بعضها في ضواحي العاصمة نواكشوط.

وأشار إلى أن التوافق يجب أن يكون على ما فيه مصلحة البلاد ضمان أمنه واستقراره وليس لتحقيق أغراض شخصية لصالح فلان او علان.

وعبر ولد عبد العزيز عن استعداده للحوار الذي يخدم جميع الموريتانيين ويعزز الاستقرار ويفتح جميع الأبواب أمامه, قائلا “اتصلنا بالطرف الأخر في المعارضة حيث وافق بعضهم على الحوار واتصل بهم الوزير الامين العام لرئاسة الجمهورية هذه الأيام وهو في انتظار ترتيبات على مستوى المنتدى نحن في انتظارها وهو ما حصل بالفعل على مستوى المعاهدة التي عبرت عن استعدادها للحوار ونحن في انتظار الترتيبات على مستوى المنتدى والكرة ليست في مرمى الأغلبية”.

تقييمك للمقال
[مجموع: 0 التقييم: 0]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق