التخطي إلى المحتوى
لقاء محلب بالمحافظين

لقاء محلب بالمحافظين

عقد مجلس المحافظين اجتماعًا اليوم الخميس، برئاسة المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، وبحضور كل من وزراء “التخطيط، التنمية المحلية، التطوير الحضري،الصحة، الإسكان، التموين، الكهرباء، البيئة، النقل، التعليم الفني والتدريب، التعليم، والسكان”.

وفي مستهل الاجتماع، أكد رئيس مجلس الوزراء للمحافظين، أن كل محافظ هو بمثابة رئيس الجمهورية في محافظته، وصلاحياته كاملة، مشيرًا إلى إهتمام الدولة بتطبيق اللامركزية، وحرصها على إعطاء المحافظين صلاحيات كاملة في توفير الخدمات للمواطنين.

ودعا رئيس الوزراء المحافظين إلى التحرك وإتخاذ القرارات اللازمة، مشيرًا إلى ضرورة أن يحرص المحافظون على ضرب الفساد والسرعة في الأداء، وتطبيق أفكار غير تقليدية خارج الصندوق، للتعامل مع المشكلات.

وقال “محلب” يجب أن يكون هناك متابعة مستمرة، سواء للمشروعات التي يتم تنفيذها، أو للقرارات التي يتم إصدارها، وضرورة أن يكون هناك نماذج نجاح مضيئة في كل محافظة، مثلما حدث في منطقة “وسط البلد” بمحافظة القاهرة، حيث شعر المواطن العادي بنجاح الحكومة في إخلاء هذه المنطقة من الباعة الجائلين، وبدء تطويرها، وإعادتها إلى رونقها وشكلها الحضاري.

وأكد المهندس إبراهيم محلب، على ضرورة أن تخضع جميع المديريات الخدمية لإشراف المحافظ ومتابعته، وأن يتم التركيز على حملة إزالة التعديات على النيل، والتصدي لأي محاولة جديدة للتعدي، حيث أن هناك بعض المحافظات حققت نجاحات ملموسة في هذا الملف.

وطالب “رئيس الوزراء” المحافظين بضرورة عقد مجلس وزراء مصغر في كل محافظة، بحيث يرأسه المحافظ، ويكون بحضور مديري المديريات المختلفة.

ووجه بسرعة العمل على استرداد الوحدات السكنية أو الأراضي التي تم التعدي عليها عقب ثورة يناير في فترة الإنفلات الأمني، مؤكدًا على ضرورة تطبيق القانون وعودة هيبة الدولة، وأن ذلك يجب أن يبدأ من الشارع من خلال إعادة الانضباط، مشيرًا إلى ضرورة مواجهة البؤر الإجرامية، وإزالتها، والتعامل بحسم مع كل من يهدد أمن المواطن.

وكلف رئيس الوزراء بحصر جميع الكباري التي تحتاج إلى صيانة أو رفع كفاءة واتخاذ ما يلزم بشأنها، بالتنسيق مع وزير النقل، وأساتذة كلية الهندسة بالمحافظة، وخبراء المركز القومي لبحوث البناء والإسكان، وهذه مسئولية كل محافظ، مشيرًا إلى أن ماحدث في كوبري الدقهلية كشف عن عدة سلبيات أهمها عدم وجود صيانة، ومخالفات الحمولات الزائدة، والتسيب والإهمال، وهذا ما يتطلب مواجهة حاسمة.

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.