بعض مقاتلي داعش

a13f7e64-821f-4c24-ba15-6104ba68e758_16x9_600x338

سعى المرشحون الجمهوريون الذين يريدون خوض سباق انتخابات الرئاسة الأميركية إلى استغلال الهجوم الذي وقع في تكساس الأسبوع الماضي، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه لتحقيق مكاسب سياسية، وصوروا الهجوم على أنه مثال على الخطر الذي يقولون إن التنظيم يمثله.

وقال سكوت ووكر حاكم ولاية ويسكونسن في لقاء في ساوث كارولاينا جمع السياسيين الذين أعلنوا أنهم سيخوضون السباق أو يفكرون في ذلك، “ليس الأمر إن كانت محاولة أخرى ستتم على الأرض الأميركية بل متى، أريد زعيما يكون على استعداد لنقل المعركة إليهم قبل أن ينقلوها إلينا”.

وكانت الشرطة قتلت رجلين يوم الأحد الماضي بعد أن فتحا نيران بنادق آلية على معرض رسومات للنبي محمد في ضاحية جارلاند في دالاس بولاية تكساس.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم لكنه لم يقدم أي دليل، وقال مسؤولون أميركيون إنهم يتشككون في أن يكون للتنظيم دور مباشر في العملية.

وحضر عدد من السياسيين الجمهوريين الذين يأملون الفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة إلى جرينفيل لمخاطبة الناخبين المحافظين في هذه الولاية التي ستكون من بين أوائل الولايات التي تشهد الانتخابات الحزبية الأولية. وأشار كل منهم إلى الهجوم الذي وقع في تكساس في تصريحاته.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

Be the first to comment

Leave a comment

Your email address will not be published.



This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.