من الاجتماع المغاربي لوزراء الخارجية المغاربيين في الرباط

6707ae99-4220-45bf-8c5d-6335a033d864_16x9_600x338

بدأ اجتماع وزراء الخارجية لدول الاتحاد المغاربي في الرباط، بحضور وزراء خارجية الدول المغاربية أو من يمثلهم.
وفي الجلسة الافتتاحية، حضر الملف الليبي بقوة في الكلمات الرسمية للدول المغاربية، مع الدعوة للحوار كمخرج للأزمة الليبية الحالية، وجددت الرباط والجزائر ثقتها ودعمها لبيرناردينو ليون وسيط الأمم المتحدة للأزمة في ليبيا.
وفي كلمة باسم ليبيا، أعلن محمد الهادي الدايري وزير الخارجية الليبي، (حكومة مجلس النواب المعترف به دوليا)، أن الاجتماع يأتي في سياق متغيرات كبيرة ألقت بظلالها على المنطقة المغاربية، محذرا من الإرهاب الذي استشرى وتوغل مغاربيا، والذي بات يمثل العامل الأساسي وراء تفاقم الأوضاع في بالمنطقة المغاربية.
ووصف رئيس دبلوماسية ليبيا، داعش بأنها “خطر حقيقي” يهدد الأمن الليبي، موضحا أن “الجماعات الإرهابية تتسبب في مآسي؛ من قتل وتشريد، وحرق الأماكن، دون مراعاة أدنى الحقوق الإنسانية”.
كما ألقى وزير خارجية ليبيا باللوم على سكوت المجتمع الدولي حيال تعاظم قوة الجماعات الإرهابية.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق