التخطي إلى المحتوى

6707ae99-4220-45bf-8c5d-6335a033d864_16x9_600x338

في “بيان ختامي رسمي”، دعا وزراء الخارجية للاتحاد المغاربي، إلى “التصدي الجماعي للإرهاب”، لأنه “يهدد الأمن والاستقرار”، وسط تصاعد “المخاطر الإقليمية”، لقوة تنظيم داعش في ليبيا.

ففي “بيان مكتوب” من 4 صفحات، وقعته الدول المغاربية الخمسة، أدان الاتحاد المغاربي “العمليات الإرهابية” التي “خلفت ضحايا بين المدنيين والشرطة والجيش”.  وعبر رؤساء دبلوماسية الدول المغاربية، في اجتماعهم رقم 33، عن “انشغالهم العميق”، حيال التطورات في ليبيا، مجددين في نفس الوقت، ثقتهم في وسيط الأمم المتحدة للأزمة الليبية”، الدبلوماسي الإسباني، بيرناردينو ليون.

كما طالب الاتحاد المغاربي بـ “احترام وحدة ليبيا الترابية”، مع “عدم التدخل في شؤونها الداخلية”، كما حث الاتحاد في بيانه، كل “أطراف الأزمة في ليبيا”، على “الالتزام بالحوار للوصول لحكومة وحدة وطنية، قادرة على القضاء على الإرهاب”.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.