الوقوف في وجه “الفتاوى العابرة للقارات” التي تمارس “حثاً للشباب على الجهاد”

اخبار الشرق الاوسط

Advertisement

6707ae99-4220-45bf-8c5d-6335a033d864_16x9_600x338

طالب الدكتور أحمد الخمليشي، مدير دار الحديث الحسنية في المغرب، العلماء بالوقوف في وجه “الفتاوى العابرة للقارات” التي تمارس “حثاً للشباب على الجهاد”.
ووصف العالم المغربي هذه الفتاوى بأنها “جراثيم فتاكة”، داعياً إلى مواجهتها عبر “العمل المشترك”، لأنها تتسبب في “مآس كثيرة في العالم الإسلامي”.
وتأسف مدير دار الحديث الحسنية في المغرب لوجود قابلية لـ”فتاوى الموت باسم الدين”، لأنها “صادرة عن علماء مسلمين”، وتجد وقعاً لدى الشباب المسلم.
وطالب الدكتور الخمليشي بـ”تربية الشباب على تلقي تعاليم الإسلام، وتشجيعهم على التمييز بين الصواب والباطل، بالتزامن مع حثهم على العناية بوطنهم، ومصالحه، وخدمة المجتمع”.
ومؤسسة “دار الحديث الحسنية”، ومقرها الرباط، متخصصة في “التبليغ والتفقيه”، وتحتفل هذا العام بمرور نصف قرن على تأسيسها.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.