مسافرون بمطار في اسبانيا

Advertisement

images (2)

تتوقع إسبانيا الخارجة من الأزمة تسجيل نمو اقتصادي في العام 2015، لكن فرص العمل المستحدثة لا تكفي العمال المهاجرين والشباب الذين يهجرونها؛ بحثاً عن فرص أفضل.
ونتيجة هذه الهجرة، سجل معدل البطالة الذي كان يتراجع عموماً خلال الفترة الأخيرة ارتفاعاً في الربع الأول من العام، بسبب تقلص اليد العاملة الناشطة، وفق الإحصاءات الرسمية.
وخلال الطفرة التي شهدتها إسبانيا في بداية الألفية الثانية، استقطبت البلاد نحو 3 ملايين عامل أجنبي، لكن الأزمة التي اندلعت في العام 2008 تجبر الكثيرين منهم على العدول عن قرارهم هذا منذ ثلاث سنوات. وفي العام 2014، غادر نحو 304600 شخص البلاد التي أتوا للاستقرار فيها، بحسب أرقام المعهد الوطني للإحصاءات.
وحذا حذوهم أبناء البلد وارتفع عدد الإسبان في الخارج بنسبة 6,1% إلى2,18 مليون في العام 2014. وفي ثلثي الحالات، هم أشخاص حصلوا على الجنسية الإسبانية قرروا العودة إلى مسقط رأسهم.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.