تصادم حدث بين كوكبي عطارد والأرض منذ بلايين السنين

hiuhyiu

قدمت دراسة علمية حديثة أن هناك تصادم حدث بين كوكبي عطارد والأرض منذ بلايين السنين أدت إلى خلق الظروف المناسبة التي سمحت للحياة أن تزدهر على كوكب الأرض.

وأشارت تلك الدراسة إلى أن تحليل العناصر أدى إلى تكون القشرة الأرضية فهذا التصادم ولّد حرارة الأرض المسؤولة عن حركة الحديد المنصهر في مركز الأرض والذي يولد الدرع المغناطيسي الذي يقوم بحماية كوكب الأرض من الأشعة الكونية الضارة.

وقال العلماء إن القشرة الأرضية تحوي على نسبة أعلى من السماريوم والنيوديميوم اثنين من المعادن الأرضية النادرة من ما يوجد في النيازك ومن الاحتمالات المثير للاهتمام وأن كوكب عطارد غني بالكبريت واندمجت تلك النسبة من الكبريت في القشرة الأرضية حين تم الاصطدام بين الكوكبين وأن هذه النسبة من الكبريت هي التي ساعدت على التوازن بين نسبتي السماريوم والنيوديميوم كما نراها اليوم.

وأكدت الدراسة أن الأهم بالنسبة للحياة على الأرض أن التصادم وزيادة نسبة الكبريت للكوكب حديثًا ستولد مصدر حراري سيقودنا إلى “الجيودينامو” المسؤول عن خلق المجال المغناطيسي للكوكب والذي يحميه من الأشعة الكونية الضارة ويسمح أيضًا للمياه وللحياة أن تزدهر على سطح الكوكب.

وذكرت صحيفة “إندبندنت” أنه حسب ما أشار العلماء في تلك الدراسة التي نشرت في جريدة Nature أن زيادة نسبة الكبريت تكون العناصر المشعة اليورانيوم والثوريوم أدت إلى توليد الحرارة القادرة على دفع تيارات الحمل الحراري من الحديد المنصهر والتي تقوم بخلق المجال المغناطيسي للأرض.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

Be the first to comment

Leave a comment

Your email address will not be published.



This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.