التخطي إلى المحتوى

khjlkhjlkj

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء الأربعاء 13 مايو/ايار عن أفخم قولها “لن يمنح الإذن للدول التي تشارك في العملية العسكرية في اليمن بتفتيش السفينة التي تحمل مساعدات إنسانية من إيران”.

وكان تحالف عسكري تقوده السعودية قد فرض حظرا جويا وبحريا على اليمن في محاولة منه لمنع تهريب السلاح لجماعة الحوثي التي تسيطر على أجزاء كبيرة من البلاد.

وأعلنت طهران الثلاثاء 12 مايو/أيار أن سفنا حربية سترافق سفينة الشحن الإيرانية “شهد” التي تؤكد السلطات الإيرانية أنها تحمل إمدادات إغاثة إنسانية إلى ميناء الحديدة الواقع غرب اليمن والذي يسيطر عليه الحوثيون، وذلك مع بدء سريان وقف إطلاق النار لأغراض إنسانية بين التحالف بقيادة السعودية والحوثيين.

إيران تهدد بالحرب في حال اعتراض سفينتها المتجهة لليمن

شاهد هنا :   غارة على جسر زحام في المحويت من اخبار اليمن 20-9-2015

وكان مساعد رئيس الأركان العامة المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري حذر، الثلاثاء 12 مايو/أيار، من اعتراض سفينة المساعدات الإيرانية، مشيرا إلى إمكانية اشتعال فتيل الحرب إذا حدث ذلك.

وقال العميد مسعود جزائري، في حوار لقناة العالم الإيرانية، إن مهاجمة سفينة مساعدات الهلال الأحمر الإيراني سوف تشعل الحرب في المنطقة، مشددا على أن هذه الحرب لا يمكن للولايات المتحدة ولا السعودية احتواءها والسيطرة عليها.

وأضاف جزائري قائلا، “آمل أن تصل المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني، وهي الحد الأدنى مما هو مطلوب”.

وأشار المسؤول الإيراني أنه يوجد على متن السفينة عدد كبير من الأطباء وعدد من الصحفيين الإيرانيين، مضيفا أن بلاده عازمة على إيصال 2500 طن من الإمدادات الطبية إلى ميناء الحديدة اليمني المطل على البحر الأحمر.

شاهد هنا :   مفقودين يخشى أن يكونوا مدفونين تحت الأنقاض في قرية بنيبال جراء انهيار أرضي

وأفاد مساعد رئيس الأركان العامة الإيرانية بأن النشطاء فحصوا كل شيء على سطح السفينة للتأكد من أنه لا يوجد سلاح على متنها.

وغادرت سفينة إيرانية تحمل مساعدات إنسانية وعاملين في مجال الإغاثة ومتضامنين من عدة دول ميناء بندر عباس، جنوب إيران، متجهة نحو اليمن.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.