يتطلع المغتربون إلى التمتع بالعديد من الأشياء الصغيرة ا

الاقتصاد

Advertisement

متابعة حية للاخبار المحلية والعالمية والشرق الاوسط وكل ماهو جديد فى الساحة اليمينة واخبار سوريا وداعش الارهابية وايضا تغطية خاصة لكل ماهو جديد فى عالم الاقتاص ومهتمى اسعار الذهب والدولار كل هذا واكثر فتابعونا تجدوا كل الاخبار الحصرية وتغطية مباشرة من ارض الواقع معنا نحن فقط الاول فى تصدير الاخبار مع نا ومعكم من هنا من الصفحة العربية ونتلوا عليكم اهم الانباء التى وردت الينا اليوم

njhlkjlhk

يتطلع المغتربون إلى التمتع بالعديد من الأشياء الصغيرة التي كانوا يفتقدونها بعد قضاء وقت طويل في الغربة، مثل زبدة الفول السوداني، أو أكياس الشاي، أو وجبة السمك مع البطاطس، وغيرها من الأشياء التي اعتادوا عليها في بلدانهم.
ويعد هذا الحنين إلى الوطن أمرا متوقعا عندما ينتقل الناس إلى الخارج. لكن الشيء الأقل توقعا هو تلك الصدمة التي يمر بها العديد من المغتربين عندما يعودون إلى الوطن، ويدركون أنه لم يعد كما كان في أذهانهم.
المدهش في الأمر أن العديد يجدون أنفسهم يعانون من أجل التعايش مع البيئة المحيطة، والتي طرأت عليها تغيرات بعد أن رحلوا عنها.
فكيف يمكن لهؤلاء أن يعيدوا ضبط نمط حياتهم من جديد؟ ذهبنا إلى موقع “Quora” (كورا) للأسئلة والأجوبة للحصول على بعض المقترحات العملية من أجل المغتربين الذي تركوا بلادهم لفترة طويلة ثم عادوا إليها مرة أخرى.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.