التخطي إلى المحتوى

صرح ستيفان دي ميستورا وسيط الامم المتحدة فى النزاع السوري ان يتم تجميع اطراف النزاع الاهلي السوري تحت اشراف الامم المتحدة لتقريب وجهات النظر و حل جزء كبير من الخلافات.

و قد قام ستيفان دي ميستورا وسيط الامم المتحدة باقتراح دعوة الحكومة السورية بالمشاركة فى مفاوضات سلام تكون الامم المتحدة وسيطة فيها لحل النزاعات في الخلافات الاهلية السورية، و قد تم ابلاغ مجلس الام ان هذه المفاوضات سوف تكون بشكل رسمي، و تقوم على مناقشة عدة قضايا هامة هي محل خلاف بين الاطراف المتناحرة فى سوريا.

و من القضايا الهامة التي سوف يتم ترتيب النقاش فيها هي امور عسكرية ، و قضايا تتعلق بالحماية للمدنين و الامان لهم، و قضايا تخص الأمن العام ، و التشريع.

شاهد ايضاً:   مجلس الأمن يقر بالوضع الإنساني والسعودية تعترض في الوقت الراهن

و قد صرح الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ، انه يشعر بالخطر الداهم الذي يظهره الاوضاع فى سوريا ، و انه على اتم استعداد لعمل اى اجتماعات طارئة تكون من شأنها حل النزاعات القائمة فى سوريا، حتى تقوم الامم المتحدة بدورها فى تهدئة الاوضاع على الساحة السياسية فى الشرق الاوسط.

و تحاول الامم المتحدة جاهدة لمد ثلاث اشهر من النقاشات الدائر مع النظام السوري لتنطبيق بنود الاتفاقية التي تم الاتفاق عليها عام 2012 و التي تقضي بانتقال سياسي دون التطرق لوضع الرئيس السوري بشار الاسد.

شاهد ايضاً:   مجلس الأمن يقر بالوضع الإنساني والسعودية تعترض في الوقت الراهن

و قد كانت وثيقة جنيف التي سبق ذكرها هي محاولة غير مباشرة لنقل صلاحيات السلطة السورية دون ان يكون هناك صدام مباشر مع الرئيس السوري بشار الاسد.

و على الرغم ان توقيع اتفاق جنيف الذي يعتبر بمثابة خارطة طريق الا ان لا يوجد اى سبيل حتى الان لتطبيقها او العمل على تهدئة الاوضاع السورية بين الاطراف المتنازعة.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.