التخطي إلى المحتوى

غادر جنوب فرنسا اليوم الأحد الملك سلمان  ملك المملكة العربية السعودية متجها الى المغرب حيث قضى ثلاث اسابيع كما هو مخطط للاجازة  و اغلاق الشواطىء العامة حول قصره بفرنسا.

وقال مصدر سعودي ان الملك سلمان وصل في المغرب، قائلا ان هذا جزء من برنامج عطلته وكان علي القيام به مع التغطية الإعلامية التي رصدت كل شيء عن عطلته.

أضاف فيليب الصنج وهو مسؤول حكومي محلى بفرنسا، أن حوالي شخص 1000 من حاشية الملك قد غادروا معه. ولم يحدد سبب للرحيل وليس معروفا إذا خطط الملك في العودة إلى فرنسا.

شاهد هنا :   غارتين جويتين على جبل النهدين من أخر اخبار اليمن 26-8-2015

خطة العطلة استمرت ثلاثة أسابيع من قبل الملك الجديد حيث تم تامين  الدائرة المحيطة به في فيلا الواجهة البحرية للأسرة ، حيث احتفلت الممثلة الأمريكية ريتا هيورث زفافها إلى الأمير علي خان من باكستان في عام 1949، كان من المتوقع أن يكون نعمة للاقتصاد المحلي.

ولكن إغلاق الشاطئ العام للخصوصية وتامين المكان دون وجود المواطنين الفرنسيين . ينتقل الملك بمصعد من الشاطئ إلى الفيلا، و قد وافقت الحكومة المحلية له على استخدامه و التمتع بهذا الامتياز  هذا ما أثار غضب بعض السكان الذين اعترضوا على السماح له هذا الامتياز.

شاهد هنا :   توقيف الرحلات من وإلى إيران من قبل البحرين أخبار اليوم 6-1-2016

وقال الصنج أن المصعد سيتم إزالته في الأسابيع المقبلة.

وقال مصدر سعودي ان عطلة الملك سلمان في فرنسا تم تنسيقها مع السلطات الفرنسية وبدقة اتباع الإجراءات والترتيبات الخاصة للزوار وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال المصدر ان ملك السعودية يحترم الشعب الفرنسي ويأمل ترتيب جدول أعماله للعطلة في العام المقبل  أن يسمح له بزيارة لمهرجان كان قريبا، حيث يقام مهرجان الفيلم الشهير سنويا.

و قد ترعي فرنسا روابط العلاقات المتجددة مع المملكة العربية السعودية ودول خليجية أخرى على مدى السنوات الثلاث الماضية بسبب موقفها المتشدد في إيران ومواقف متشابهة حول النزاعات في منطقة الشرق الأوسط. ومن بدأنا نرى ثمار العلاقات التجارية في شروط العقود للشركات في قطاعي الطاقة والدفاع.

شاهد هنا :   حرص السلطات القضائية الصينية على تطبيق العدالة والالتزام

 

 

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن