التخطي إلى المحتوى

تعرض مراهق اسرائيلي لطعنات مستمرة من رجل من المتشددين بسكين قد هاجم مسيرة حاشدة للمثليين في القدس قبل ثلاثة أيام.

وكان طالب في مدرسة ثانوية شيرا البنكي، 16 عاما، وهو واحدا من ستة أشخاص اصيبوا بجروح في الهجوم على المسيرة . أبرز الاسباب للاعتداء هي الانقسامات الاجتماعية الحادة في المدينة بين الأرثوذكس واليهود العلمانيين.

ألقت الشرطة القبض على المشتبه به في مكان الحادث. و قد وجه الاسرائيليين النقد للشرطة لعدم إبقائه تحت المراقبة، حيث كان اسرائيلي قد أفرج عنه من السجن قبل أسابيع فقط بعد سجنه بتهمة طعن ثلاثة في نفس الحدث في عام 2005.

شاهد ايضاً:   توفيق عكاشة يزور تل أبيب, ومطالبة بإسقاط عضويتة أخبار مصر 26-2-2016

“لن نسمح للقاتل الرهيب للطعن في القيم الأساسية التي يقوم عليها المجتمع اسرائيلي”. وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان بعد إرسال تعازيه للأسرة المواطن الا اسرائيلي .

“نحن نرفض باشمئزاز أي محاولة لفرض الكراهية والعنف بيننا وسيجلب القاتل إلى العدالة”، وقال ذلك. “قتل شيرا لأنها دعمت بشجاعة المبدأ القائل بأن لكل فرد الحق في أن يعيشوا حياتهم باحترام و بشكل امن.”

في العرض العسكري السنوي في القدس، والتي ضمت حوالى 5000 هذا العام، منذ فترة طويلة مصدرا للتوتر بين الاغلبية الاسرائيلية الغالبة العلمانية والأقلية اليهودية المتشددة، الذين يعترضون على المظهر العام من الشذوذ الجنسي.

شاهد ايضاً:   توفيق عكاشة يزور تل أبيب, ومطالبة بإسقاط عضويتة أخبار مصر 26-2-2016

نفس الحدث في كل عام في تل أبيب يمر في سلام كما عقد اليهود العلمانيين نفوذ أكبر في ما هو الترفيه والأعمال مركزا في البلاد.

و ادى هذا الطعن الى صدمت إسرائيل، حيث ووجه اليها الإدانات من مختلف ألوان الطيف السياسي. وحذر الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، “يجب ألا اكون مخدوع، وعدم التسامح تقودنا إلى كارثة”.

 

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.