انفرطت محافظة إب وسط اليمن من يد جماعة الحوثي المتمردة

انفرطت محافظة إب، وسط اليمن، من يد جماعة الحوثي المتمردة وأعلنت مديريات “الرضمة والسدة وحزم العدين” مناطق محررة من قبضتهم، وتخوض القبائل التي توحدت تحت لواء ” المقاومة الشعبية ” قتالاً دامياً لطردهم وقوات المخلوع علي صالح، من بلدات المحافظة. ودفع تقدم المقاومة في المناطق الوسطى الانقلابيين إلى الانسحاب من مناطق إب شمالا باتجاه ذمار، بعدما نشروا في المناطق التي انسحبوا منها آلاف الألغام.
وتوسعت رقعة المواجهات في إب بين المقاومة الشعبية ومسلحي جماعة الحوثي المسنودة بقوات لواء 30 الموالي لصالح لتصل إلى المناطق المحاذية لمحافظة تعز، في الكثير من المناطق والقرى، بعد ساعات من انتفاضة شعبية مسلحة ضد التواجد الحوثي في مديرية” حزم العدين”. وقال مصدر في المقاومة لـ(اليوم)، إن المقاومة الشعبية طردت خلال اليومين الماضيين، مسلحي الحوثي من مديريات “السدة والرضمة وحزم العدين” والمواجهات الآن تتركز في مناطق مديرية المخادر القريبة من محافظة تعز. وتابع حديثه بالقول: إن المقاومة الشعبية المكونة من رجال القبائل المعارضة للحوثي نصبت نقاط تفتيش في المناطق التي تم طرد الحوثي منها, وإن المقاومة في طريق مواصلة طرد الحوثي من بقية مديريات المحافظة، مؤكداً سقوط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين في كمائن لرجال المقاومة الشعبية في مناطق متفرقة من المحافظة، وخسائر تكبدتها الجماعة في مواجهات مباشرة مع المقاومة في جبهات القتال بمنطقة الرضمة.
واشار الى ان محافظة إب في الطريق الى اعلانها محافظة محررة بإحكام رجال القبائل السيطرة على مدن المحافظة. وكانت جماعة الحوثي المسنودة بقوات متمردة للمخلوع صالح، بسطت سيطرتها على مدن محافظة إب بعد مواجهات مع رجال القبائل في عدد من المناطق، نهاية ديسمبر الماضي، بعد ايام من اجتياح مسلحي الجماعة للعاصمة صنعاء في 21 سبمبر الفائت.
في ذات السياق، انتشر رجال المقاومة الشعبية في الجبال المطلة على مركز مديرية ” القفر” تحوفاً من هجوم حوثي مباغت بعد طرد المليشيا المتردة من المديرية، وسيطرة المقاومة الشعبية بشكل كامل على مركز مديرية القفر والتمركز في مبان حكومية منها إدارة الأمن والمجلس المحلي بالمديرية، لتعد بذلك رابع مديرية في محافظة إب تطرد فيها المقاومة الشعبية المليشيا الحوثية.
واستطاعت قبائل في منطقة “القفر والمخادر” من وقف تعزيزات عسكرية لجماعة الحوثي كانت في طريقها الى تعز، وقالت مصادر محلية، إن رجال القبائل في منطقة الدليل والسحول هاجموا تعزيزات عسكرية للحوثي بعد ان نصبوا للقافلة عدة كمائن تسببت بمقتل 12 حوثياً واصابة آخرين, واعطاب اطقم عسكرية, قبل ان تترجع تلك العزيزات الى منطقة ” يريم”.
ودفعت جماعة الحوثي خلال الايام الماضية بتعزيزات عسكرية كبيرة الى مدينة إب لوقف تقدم رجال المقاومة الشعبية نحو مدينة إب عاصمة المحافظة وعدم سقوطها بيد المقاومة الشعبية، التي تحقق انتصارات في جبهات مختلفة في مدن إب, وعلى مدى الاسابيع التي تلت الانقلاب الحوثي, كانت تخرج مسيرات غاضبة يشارك فيها الآلاف من أبناء محافظة إب، رفضاً لانقلاب الحوثي على المؤسسات الشرعية، وكذلك المطالبة بالإفراج عن المختطفين التي اختطفتهم الجماعة من المعارضين لتواجدها في المحافظة.
وشن مسلحو الحوثي سلسلة من الاختطافات والاعتقالات طالت العشرات من قيادات الاحزاب السياسية ونشطاء المجتمع المدني والمعارضين للحوثي في مدن محافظة إب، كما نسفت الجماعة عشرات المنازل، ونفذ مسلحوها مداهمات لمقرات حزبية ومؤسسات تعليمية وخدمية، مما خلق سخطا شعبيا من الممارسات القعمية التي تتبناها الجماعة. وكانت المقاومة الشعبية في محافظة إب تعهدت في وقت سابق من الاسبوع الحالي بقتال الحوثي وطرده من مدن محافظة إب وجددت تمسكها بشرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.
في هذه الأثناء، كشفت مواقع إخبارية يمنية أن محافظ البنك المركزي، محمد بن همام، تمكن من الهرب من صنعاء متوجها إلى حضرموت بعد اقتراب المعارك من العاصمة اليمنية، حيث أدى التقدم السريع للمقاومة الشعبية والجيش الوطني في اليمن إلى انهيار وتراجع ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في محافظات عدة.
وسيطرت المقاومة على مدينة زنجبار عاصمة أبين، إضافة إلى مدينة شقرة الساحلية في المحافظة نفسها، واتجهت نحو مدينة لودر في الهضبة الوسطى.
وأعلن الانقلابيون حالة الطوارئ في العاصمة صنعاء، ونفذوا حملة اعتقالات ضد ناشطين وقياديين في حزبي الإصلاح والناصري.
وقد ترأس رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اليمنية، اللواء الركن محمد علي المقدشي، في مأرب، أمس، اجتماعاً ضم كبار قادة المنطقتين العسكريتين الثالثة والسادسة. وناقش آليات تنسيق الجهود العسكرية والاحتياجات اللازمة للجبهات بما يمكنها من تحقيق أهدافها بالتنسيق مع عملية السهم الذهبي التي انطلقت من مدينة عدن في إطار تحرر الأراضي اليمنية من قبضة المليشيات الانقلابية.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق