حقائق مهمة عن وضع الجنوب قبل الوحده!!!

منوعات عامة

Advertisement

الصفحة العربية فؤاد الرية مقال حول المشكلة الدائرة بين الشمال والجنوب وهنا حقائق مهمة عن وضع الجنوب قبل الوحده اليمنية المباركة.

حقائق مهمة عن وضع الجنوب قبل الوحده

حقائق مهمة عن وضع الجنوب قبل الوحده
لمن يزايدون على الشماليين !!!.
……
لسنا ندافع عن الوحدة لانها مكسب لنا نحن الشماليون!! ولكن لان الوحده هي دائما مطلب عربي قومي وإسلامي !!ولو حسبناها مكسب وخسارة لدعونا الى الانفصال!!.

أن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية توحدة مع الجمهورية العربية اليمنية بديون خارجية مقدارها ١٣ مليار دولار ..
* أن الجنوب قبل الوحدة كان يمثل أكبر تجمع للفقراء والمعوزين في الشرق الأوسط بحسب تقارير البنك الدولي والمنظمات الدولية في ماكان الشمال يصدر الحبوب والقطن والبن لدول الخليج..
* أنه فور إعلان الوحدة بين الشطرين تم توظيف ٥٣ ألف عاطل عن العمل .. وكون خزينة الشمال ستتحمل كافة الأعباء تمت أيضاً قبل إعلان الوحدة بأيام تسوية أوضاع جميع الموظفين في الجنوب بدليل أن عدد كبير منهم بدرجة وزير بمؤهل إعدادية وابتدائية وآخرين بدرجات مدراء عموم ومدراء إدارات وهم في العشرينات من العمر ..
* أن موارد الجنوب حالياً لا تمثل سوى ٢٨٪ من إجمالي موازنة الجمهورية اليمنية بينما موارد الشمال من نفط وغاز وضرائب وجمارك ومتحصلات وإيرادات زكوية وتحويلات المغتربين وغيرها تمثل نسبة ٧٢٪ من الموازنة العامة للدولة ..
٦) أن ٨٥٪ من البيوت التجارية و رؤوس الأموال المستثمرة والتي تدير العجلة الإقتصادية داخل اليمن هي رؤوس أموال شمالية اما رؤس الاموال الجنوبية فقد هاجرت بسبب ان النظام في الجنوب قبل الوحده لم يكن سمح لهم وكل شي ممولك للحزب.
*أن حالات الضمان الإجتماعي المعتمدة في المحافظات الجنوبية توازي ٣ أضعاف الحالات المعتمدة في المحافظات الشمالية ..
*أن مشاريع البنية التحتية والطرقات التي تم تنفيذها عقب الوحدة ٨٠٪ منها للجنوب ..

شاهد ايضاً :   اهم مايحدث في اليمن اليوم 25-11-2014 الثلاثاء اليوم الثلاثاء 25 نوفمبر 2014

هذا بعض المكاسب الاقتصادية التي حصل عليها اخواننا في الجنوب وهناك مزايا اخرى كثير في جوانب اخرى مثلا :
*كان الجنوبي ممنوع من السفر الى معظم دول العالم بعد انهيار الاتحاد السوفيتي فكانت الوحدة هي المتنفس الذي من خلاله عرف المواطن الجنوبي العالم بعد منحهم جواز سفرالجمهورية اليمنية .
– في الوقت الذي الشمالي يمتلك السياره والمنزل والمحل كان المواطن الجنوبي لايستطيع ان يعزم ضيف لديه في بيته الا بأمر السلطات وفي من اعتقل بعد اكتشاف انه ذبح دجاجة بمنزلة دون علم السلطة بعد ان عثر على ريشها بالزباله ويمكن لكم العوده للجيل السابق الذي عايش هذه الفتره.
– كان الشمال ملجئ الجنوبيين ويهرعون لة ففي خلافات الجبهة القومية وبين جبهة التحرير عام 1967م فر مناصري جبهة التحرير للشمال، وبعد الانقلاب على قحطان الشعبي استقبلت الشمال انصاره ،وبعد الانقلاب على سالمين فر انصاره الى الشمال ،وبعد الانقلاب على علي ناصر محمد فر اكثر من 200 الف اغلبهم من ابناء شبوه وابين الى الشمال فيما اليوم بعض الجنوببين يتفاخر انة استطاع تطفيش بائع شمالي بسيط واجبره على مغادره المدينة!!
تحدث جريمة في الجنوب يندد بها ابناء الشمال ويخرجوا مسيرات تضامن معهم وينشروا اخبارها في الوقت الذي يحصل مكروه في الشمال تجدهم شامتين ومبتهجين بما حصل فيهم!!
في الشمال يمشي المواطن الجنوبي معزز مكرم يحضى بإحترام ويعامل انة في بلاده في الوقت الذي ينظر للشمالي في الجنوب بنظرة دونية وعدائية وعلى انه محتل.
اما موضوع نهب اراضي الجنوب فالنهب لاراضي الشمال اكثر والعهد الذهبي للنهب كان في عهد عبدالقادر باجمال وهو من تولى مسئولية تأميم المنشأت ، وصدر قرارات جمهورية بعوده الاراضي الجنوبية والتعويض وانشأ صندوق خاص بهم وعوده المتقاعدين ولكن لم يصدر اي قرار في اراضي الشمال ولا المسرحين وليس لهم اي تعويض .

شاهد ايضاً :   صحافة نت أخبار اليمن 12-12-2014 اليوم الجمعة
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.