اكتشاف صخرة فى ألمانيا تحتوى على نصف ديناصور متحجر

منوعات عامة

Advertisement

صورة أرشيفية

عثر علماء حفريات على كتلة حجرية فى منطقة “هارتس” بألمانيا تحتوى عن أكثر من 28 عظمة متحجرة من عظام ديناصور أطلقوا عليه اسم “يوروباصورص” تكريما للوحدة الأوروبية.

ويقول نيلز كونتشكه المدير العلمى بحديقة مونشهاجن للديناصورات “إنه أفضل اكتشافاتنا خلال الـ14 عاما الماضية”.ويضيف “هناك على الأرجح نصف ديناصور فى الكتلة الحجرية”.

وبفضل التكنولوجيا الحديثة، أصبح بمقدور العلماء حتى اكتشاف السبب المحتمل وراء نفوق ذلك الحيوان. وينتمى يوروباصورص إلى فصيلة الديناصورات العشبية طويلة العنق التى عاشت خلال العصر الجوراسى المتأخر على جزيرة تعرف اليوم بحوض ساكسونيا السفلى.

وكان هذه الموقع الذى عثر فيه على عظام الديناصور قد اكتشف للمرة الأولى عام 1998، واشتهر منذ ذلك الحين نتيجة لكثرة عدد عظام الديناصورات التى لا يزال العلماء يكتشفونها هناك. وأطلق على هذا النوع من الديناصورات رسميا اسم “يوروباصوروص” فى عام 2006.

واكتشف نحو 1500 عظمة من عظام أكثر من عشرين ديناصورا فى الموقع منذ تم العثور على احد أنياب ديناصور لأول مرة هناك منذ نحو 14 عاما. ومع ذلك، يقول علماء الحفريات إن أحدث اكتشاف يتمتع بأهمية خاصة.

ويوضح كونتشكه قائلا “عظمة واحدة فقط كانت تبرز للخارج، لكن ساورنا اعتقاد على الفور أن الكتلة الحجرية ربما تحتوى على عظام ديناصورات”.

ويضيف مدير المشروع أوليفر فينجس من متحف الدولة فى هانوفر “كثافة هذه العظمة عالية بشكل استثنائى”، ويمكن أن يساعدنا ترتيب العظام فى تسليط الضوء على مدى عمق المياه فى ذلك الوقت.

ويسود الاعتقاد أنه قبل 154 مليون سنة عندما كانت المنطقة تتكون على الأرجح من سهول طينية، تعثر الديناصور فى بعض الرواسب الجيرية الموحلة، ونفق بعد معاناة قصيرة وغرق تحت السطح.

وترك العلماء العظام فى الصخرة التى يبلغ حجمها نحو واحد متر تقريبا كى يجروا عليها أبحاثهم. وبمساعدة تقنية المسح التصوير، تمكن الباحثون من عمل نموذج ثلاثى الأبعاد للديناصور المتحجر بداخل الصخرة.

وستستخدم حديقة مونشهاجن للديناصورات النتائج لصنع المزيد من هياكل الديناصورات بحجمها الطبيعى وهو ما سيعد إضافة إلى النماذج الـ220 المعروضة حاليا على امتداد ممر طويل تحفه الأشجار.

ومن أهم معالم حديقة الديناصورات القاعة التى تحتوى على آثار أقدام متحجرة لأكثر من 250 ديناصورا متنوعا تركت آثار خطواتها فى طين بحيرة استوائية ضحلة منذ أكثر من 140 مليون سنة مضت.

وسوف تستغرق عملية تقييم كل الحفريات بالموقع الذى يقع فى شمال ألمانيا زمنا طويلا، حيث تم فحص 15% فقط من هذه الحفريات حتى الآن.

ويتلقى المشروع دعما من مؤسسة “فولكس فاجن” ويشارك فيه علماء حفريات ومحنطين من جامعة بون ومتحف الدولة فى هانوفر ومتحف التاريخ الطبيعى فى برونسفيك والمتحف المفتوح فى حديقة مونشهاجن للديناصورات.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.