هيئة الطاقة الذرية تفتتح مدرسة دولية جديدة لتدريب كوادر الدول النامية

يوكيا أمانو، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم رسميا عن افتتاح مدرسة دولية جديدة للأمان النووى فى مدينة تريست الإيطالية فى إطار تعاون الوكالة مع الدول الأعضاء بهدف تعزيز الأمن النووى الدولى وتأمين المواد النووية والمشعة أثناء مراحل العمل المختلفة بدءا من النقل مرورا بالاستخدام حتى التخزين فضلا عن حماية جميع المرافق والمنشآت المرتبطة بالأنشطة النووية.

وأوضحت الوكالة أن المدرسة الجديدة، التى تعد الثالثة على مستوى العالم، ستركز على تقديم الخبرات التقنية فى مجالات الطاقة الذرية المعنية بجوانب الأمان النووى إلى الباحثين والمتخصصين الشباب من البلدان النامية بهدف تحسين الأمن النووى الوطنى للدول النامية الأعضاء فى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمواجهة مخاوف هذه الدول من التعرض للتهديدات النووية التى تتعدد ما بين سرقة المواد النووية أو استخدامها بشكل ضار وكذلك منع تخريب المنشآت النووية إلى جانب التهديدات الأخرى المختلفة.

وفى ذات السياق حذر مدير مكتب الوكالة الدولية للطاقة الذرية لشئون الأمن النووى “كامر مريبت” من عدم توافر العدد الكاف من المهنيين المؤهلين علميا والمدربين الذين يتمتعون بالمهارات المناسبة، لافتا أن هذا النقص “يجعل الأمن النووى غير مستدام”.

وعن المواضيع الهامة التى ستقوم المدرسة بالتركيز عليها خلال المراحل المختلفة أوضحت الوكالة أنها تتضمن تدريب الكوادر فى مجالات الإطار القانونى الدولى، تحديد تهديدات الأمن النووى، أدوات وطرق التحكم والتحذير، الاتجار غير المشروع بالمواد النووية والمشعة، إدارة الأزمات فى الحوادث النووية والمشعة، ثقافة الأمن النووى، وتدابير تنمية مناهج الأمن النووى والموارد البشرية.

تقييمك للمقال
[مجموع: 0 التقييم: 0]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق