آدولف ساكس صانع ألة الساكسفون معلومات ونبذه عنه ويكيبيديا

الصفحة العربية: ويكيبيديا أدولف ساكس وإحتفال قوقل به 6-11-2015 آدولف ساكس صانع الألات الموسيقية معلومات ونبذه عنه ويكيبيديا.

آدولف ساكس صانع الألات الموسيقية

قامت شركة قوقل اليوم العالمية بالإحتفال عبر الخربشة الخاصه بها في صفحتها على محرك البحث العالمي قوقل بجميع اللغات العربيه والأجنبية.

12

حيث وضعت شعار لصانع الألات الموسيقية المهندس ادولف ساكس,وهو المخترع المعروف أدولف ساكس.

من هو آدولف ساكس

 

حياة  آدولف ساكس

آدولف في دينانت، والونيا في بلجيكا لوالده تشارلز-جوزيف ساكس والذي كان أيضا مصمم آلات موسيقية والذي أجرى العديد من التعديلات على تصميم آلة الهورن. بدأ أدولف بتصنيع الأدوات الموسيقية في عمر صغير، وشارك في مسابقات في عمر خمسة عشر عاما. ومن ثم درس طريقة عزف آلتي الفلوت والكلارينيت في المدرسة الملكية للغناء في بروكسل.

شاهد هنا :   حالة استنفار حول قاعدة الديلمي ومقر قيادة القوات الجوية ومطار صنعاء

انتقل آدولف في عام 1841 إلى باريس ليبدأ بتصنيع الأدوات الموسيقية هناك. وهناك قام بتطوير ما يعرف باسم آلة الساكسفون في عام 1846.

عانى آدولف من سرطان الشفة بين 1853 و1858 ولكنه تعافي منه. توفي عام 1894 في باريس.

معلومات عن الساكسفون

ساكسفون

الساكسفون الموسيقية من آلات النفخ الأسطوانية التي تميزت بالقدرة على اصدار الأصوات الموسيقية بطبقات مختلفة عديدة ، والتي استخدمت لأول مرة في الأوركسترا عام 1844 ، ثم دخلت في العديد من المؤلفات الموسيقية لأعظم السيمفونيات العالمية ، والتي انتشرت بعد ذلك في القرن العشرين وذاع صيتها بشكل خاص في أمريكا تزامنا مع انتشار موسيقى الجاز ، والتي اشتهر بالعزف عليها كبار الموسيقيين مثل شارلي باركر ، لستر يونغو ، ومن العازفين العرب البارزين الموسيقي المصري سمير سرور .

شاهد هنا :   اخر اخبار فلسطين من اسعار الذهب 3-6-2015 اليوم الأربعاء في الإقتصاد الفلسطيني

وفاة آدولف ساكس

وفاته : بعد حياة مليئة بالإبداع الموسيقي اصيب الموسيقي أدولف ساكس بسرطان الشفة عام 1853 والذي استمر معه لخمس سنوات حتى تعافى منه ، ثم وفاته المنية في عام 1894 في باريس .

آدولف ساكس صانع ألة الساكسفون معلومات ونبذه عنه ويكيبيديا

About the author

الصفحة العربية

مجموعة من الكتاب يتم الجدد والطموحين في مجال الإعلام والصحافة والمعرفة في وضع بعض المواضيع الشبه يوميه هناك من جميع الجنسيات العربية.

Be the first to comment

Leave a comment

Your email address will not be published.



This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.