بريطانيا تأسف لاستقالة سلام فياض وتطالب فلسطين ببناء المؤسسات

سلام فياض رئيس الوزراء الفلسطينى المستقيل

أعربت بريطانيا، اليوم الأحد، عن أسفها لاستقالة رئيس الوزراء الفلسطينى سلام فياض، مطالبة إسرائيل وفلسطين بالمضى قدما فى طريق تحقيق السلام.

وقال وزير الخارجية وليام هيج، فى بيان رسمى: “قدم فياض إسهامات متميزة لبناء الدولة الفلسطينية كوزير للخزانة، وبعدها كرئيس للوزراء، وكان شريكا فى العمل مع حكومات بريطانية متعاقبة”.

وأضاف، “أود هنا التعبير عن الإشادة بإخلاصه، وما بذله من جهد، حيث قامت السلطة الفلسطينية بخطوات واسعة لبناء مؤسساتها”، مشيرا إلى أن مؤسسات الدولة الفلسطينية أصبحت أكثر قوة وشفافية.

وقال “هيج”: “بغض النظر عن المصاعب الاقتصادية فإن البنك الدولى وصندوق النقد الدولى والأمم المتحدة، أشاروا العام الماضى إلى أن السلطة الفلسطينية لديها القدرة على أن تدير دولة بكافة قطاعاتها”.

وأضاف: “أن هذا التطور يذكر بالحاجة للعودة لمفاوضات حل الدولتين، حيث نحتاج أن نرى بوضوح طريقا واضحا يقود إلى دولة فلسطينية مستقلة قابلة للتطبيق على أساس حدود عام 1967، وبتبادل الأراضى حسب الاتفاق بين الجانبين، وتعيش فى سلام وأمن مع إسرائيل”، وطالب الدولة الفلسطينية بضرورة العمل على بناء مؤسساتها.

وأشار إلى أن 2013 يعد عاما حاسما للسلام فى الشرق الأوسط، مؤكدا أن المملكة المتحدة ستعمل مع الرئيس الفلسطينى محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو، بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية وشركائها الأوربيين، لحثهم على ضرورة تحقيق تقدم فى مفاوضات السلام.

تقييمك للمقال
[مجموع: 0 التقييم: 0]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق