عاجل: علي عبدالله صالح والحوثي يعلنوا إستسلامهم | صحافة نت

الصفحة العربية: يمن برس علي عبدالله صالح , والحوثي يعلنوا الإستسلام صحافة نت أخبار اليمن 16-2-2016 اليوم الثلاثاء.

صالح والحوثي يعلنوا الإستسلام

في حديث سابق حول إستسلام علي عبدالله ولكن بطريقة مبطنة و سياسية عبر حديث له في إجتماع عقده مع حزب المؤتمر الشعبي العام.

yp16-02-2016-637561

يواصل طرفا الانقلاب في اليمن، جماعة الحوثيين الانقلابية، وفلول المخلوع، علي عبدالله صالح، مساعيهما المحمومة من أجل الخروج من المأزق الذي وضعوا أنفسهم فيه، بالاستيلاء على الشرعية، وأشارت مصادر قريبة من المقاومة الشعبية إلى أن التقدم المتلاحق الذي يحققه مقاتلو المقاومة الشعبية وعناصر الجيش الموالي للشرعية في كافة جبهات القتال، واقترابها من استعادة العاصمة صنعاء، أثار حالة من الهلع في أوساط الميليشيات الانقلابية، ودفعها إلى البحث عن مخرج.

وفيما بدأ بعض المحسوبين على المخلوع، في إجراء مشاورات مع أطرف دولية للتوسط بين المخلوع وقيادة التحالف العربي الذي تقوده المملكة، لأجل ضمان مخرج آمن له، مقابل فض التحالف مع الحوثيين، كشفت مصادر داخل الجماعة الانقلابية أن هناك اتجاها قويا داخلها، لإنهاء الانقلاب، وإعادة تسليم السلطة للحكومة الشرعية، مقابل ضمان مشاركتها السياسية مستقبلا، وأضافت أن رئيس ما يسمى بـ “اللجنة الثورية العليا”، محمد علي الحوثي، ذكر ذلك بوضوح لسياسيين التقى بهم في محافظة الحديدة. كما أعلن صراحة في خطاب سياسي أن جماعته جاهزة للحوار والتوافق وإنهاء الحرب.

شاهد ايضاً :   ذا فويس كيدز للأطفال يبهر الجميع بصوت نور قمر وميرنا حنا

وأشار المركز الإعلامي للمقاومة إلى أن المخلوع عرض تسليم صنعاء لقوات التحالف، وفض تحالفه مع الحوثيين، بشرط ضمان الخروج الآمن له وعدد من القيادات المقربة منه.

وقال المركز إن موسكو كانت قد عرضت عليه التوسط لدى قيادة التحالف العربي لضمان خروجه، إلا أنه وضع العديد من العراقيل والشروط المسبقة، قبل أن يبادر مؤخرا بالطلب من موسكو إعادة مبادرتها، وأضاف أن صالح المعروف بعناده الشديد وتكبره عاد اليوم يتوسل الحصول على المخرج الذي رفضه في السابق.

وتابع المركز “الهزيمة النكراء التي تلقاها المتمردون في فرضة نهم، وتدمير أكبر المعسكرات التي كانوا يعولون عليها لمواصلة عدوانهم، والحشود الضخمة للقوات الموالية للشرعية التي باتت تحاصر صنعاء، وتهدد باقتحامها في أي لحظة، أصابتهم في مقتل، وجعلتهم أمام حقيقة واضحة، هي أن أيام التمرد باتت معدودة، وأن سقوط صنعاء في أيدي الشرعية بات مسألة أيام قلائل وليس أسابيع، وكل ذلك دفعهم إلى إعادة التفكير من جديد، للخروج بأقل الخسائر، لا سيما وسط تزايد المؤشرات التي تؤكد أن الذكرى الأول لعاصفة الحزم، في السادس والعشرين من الشهر المقبل، سوف تشهد إعلان نهاية التمرد نهائيا في كافة أنحاء اليمن، وعودة الشرعية”.

شاهد ايضاً :   ردة فعل اللواء هاشم الأحمر بعد هجوم عبر خالد الأنسي وتوكل كرمان اخبار اليمن 7-2-2016 صحافة نت

وكشف مصدر داخل حزب المؤتمر الشعبي العام – رفض الكشف عن هويته – إلى صحيفة “الوطن” أن خلافات عديدة بدأت تعصف بالدائرة اللصيقة بالمخلوع، بسبب اختلاف الآراء حول استمرار الحزب في التحالف مع ميليشيات الحوثيين، مشيرا إلى أن اجتماعا عقد أول من أمس شهد تلاسنا بين أمين عام الحزب، عارف الزوكا، الذي يصر على مواصلة التمرد لآخر لحظة، وعدم التراجع، وبين رئيس مجلس النواب السابق، يحيى الراعي، الذي دعا صراحة إلى فض الارتباط بالحوثيين، وطالب باستعادة الحزب لدوره الرائد في العمل السياسي.

وأضاف المصدر الذي كان أحد أعضاء وفد الانقلابيين في مفاوضات جنيف الأخير، أن الراعي رفض مبررات استمرار الانقلاب، وأكد أن حزب المؤتمر فقد الكثير من رصيده الشعبي، وتحول في نظر غالبية اليمنيين من حزب سياسي رائد، إلى ميليشيات قتل وتدمير، وهدد في حال عدم إنهاء التمرد بانسلاخه ومجموعة كبيرة من رجال الصف الأول بالحزب.

شاهد ايضاً :   اخر اخبار اليمن 26-7-2015, روسيا ترحب بإستقبال علي عبدالله صالح لاجيء
[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

تعليق 1
  1. يمنية وافتخر يقول

    كذااااابين علي عبدالله صالح اصدق انساااان ع وجه اليمن
    انتم الخونه ايها المرتزقه

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق