15 قتيل في دار العجزة في عدن , صحافة نت أخبار اليمن 4-3-2016

في جريمة شنعاء تم تنفيذها من قبل مجهولين, راح ضحيتها 15 نزيل , ونجاة واحد ممرضة هنديه احتمت بثلاجة التبريد من القتل.

قتل 15 شخصاً من نزلاء دار العجزة و ممرضين هنود
الذي يقع بحي الشهيد عبدالقوي بالشيخ عثمان ظهر يوم الجمعة إثر هجوم مسلح نفذه مجهولون و أستهدف الدار واستخدمت فيه أسلحة رشاشة .

ونجت من الهجوم ممرضة هندية واحدة كانت لحظة الهجوم بأحد المخازن التابعة للدار حيث اختبت داخل ثلاجة تبريد.

هذا ولم يتم التعرف على الجناة, وماذا يقصدون من وراء هذا العمل الإجرامي في حق الدار, والنزلاء, وهل هم من يتبعون تنظيم الدولة في اليمن داعش.

شاهد ايضاً :   شركة النفط اليمنية تمنع أي تصريح لاي سفينة نفطية للتجار أخر اخبار اليمن 9/8/2015 صحافة نت

أيضاً تحدث وإستغرب سياسيون وصحفيون من الهجوم, وقد إستفسروا عن مكان تواجد الدار, واين توجد وكيف تم القتل وكيف تم الإعتداء.

رح نوافيكم بعد دقائق على تفاصيل أكثر كونوا بالقرب.

تحديث1 

قالت الحكومة اليمنية إن الغرض من وراء “العمليات الإرهابية” في العاصمة المؤقتة عدن والمدن المحررة هو التوظيف السياسي بالقول “إما الإنقلاب أو الإرهاب”، في تعليقها على هجوم استهدف دار للمسنين” وراح ضحيتها 16 من موظفي الدار.
و وجه نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحاح اليوم الجمعة وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بمحافظة عدن بسرعة التحقيق في الهجوم.
وكالة الأنباء الحكومية التي قالت إنها تلقت بيان من الحكومة وصفت الهجوم ب”المجزرة التي نفذها مسلحون ارهابيون في دار المسنين وراح ضحيتها 16 من موظفي الدار”.
وعبرت الحكومة في البيان عن “إدانتها للجريمة النكراء وبالغ حزنها وأسفها العميق لأسر وأقارب الضحايا الذين طالتهم يد الغدر والخيانة في دار المسنين”.
وشدد البيان على “ضرورة قيام وزارة الداخلية و الاجهزة الأمنية بواجبها في ضبط من يقفون خلف الجريمة، والعمل على حفظ الأمن وإعادة السكينة للعاصمة المؤقتة عدن التي باتت تشهد العديد من العمليات الارهابية الممنهجة بغرض التوظيف السياسي ضد شعب اليمن المتطلع لإنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة”.
وأكد البيان “على قيام الاجهزة الأمنية بملاحقة المجرمين وتقديمهم للعدالة في أقرب وقت لينالوا جزائهم العادل”.
وحسب البيان فقد “دعت الحكومة كافة المواطنين للتعاون مع السلطات المعنية لكشف الخلايا الاجرامية التي تستهدف وبشكل ممنهج أمن البلاد وخاصة المحافظات والمدن التي تحررت من سيطرة المليشيات الانقلابية في رسالة يراد منها القول إما الإنقلاب أو الإرهاب”.
وجاء في البيان ” ان الحكومة لتؤكد أنها ستقوم بمهامها بالتعاون مع كل الشرفاء من أبناء الشعب والاشقا في دول التحالف العربي من أجل تثبيت وترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في أرجاء الوطن ونحن على ثقه بالشعب اليمني القادر على تحدي المخاطر والجرائم والإرهاب”.
 المصدر: متابعات

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق