مجلس الأمن يقر بالوضع الإنساني والسعودية تعترض في الوقت الراهن

اعرب السفير السعودي في الإجتماع للأمم المتحدة حول الوضع الإنساني الذي أقرتة الأمم بأنهم لا يخالفون الوضع الإنساني ولكنه ليس مجدي حالياً.

رفضت المملكة العربية السعودية مساء أمس الجمعة، فكرة إصدار مجلس الأمن الدولي قراراً جديدا بشأن الوضع الإنساني في اليمن، معتبرة أنه غير ضروري في هذه المرحلة.

 

وجاءت تصريحات السفير السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي بعدما أعرب مجلس الأمن الخميس عن قلقه إزاء الوضع المتردي في اليمن، حيث تتواصل أعمال العنف بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح من جهة، والجيش الوطني وقوات المقاومة الشعبية من جهة أخرى.

شاهد ايضاً :   حالة الطقس في اليمن 13-3-2015 من اخبار اليمن في حالة الأجواء والتوقعات التضاريس

 

وكانت الدول الأعضاء بمجلس الأمن اعتبرت أن الوضع الإنساني في اليمن «خطير جدا» وطلبت من أطراف النزاع احترام الحق الإنساني الدولي وفق السفير الأنغولي إسماعيل غاسبر مارتينيز الذي يرأس مجلس الأمن في مارس.

 

وأضاف مارتينيز أن الدول الأعضاء الـ15 بالمجلس بدأت بحث مشروع قرار حول الوضع الإنساني في اليمن سيركز خصوصا على «استهداف المؤسسات الطبية من قبل المتحاربين».

 

وقال المعلمي إنه «في الوقت الذي لا تعارض فيه السعودية نصا عن الوضع الإنساني يدعو إلى وصول المساعدات ووضع حد للهجمات العشوائية على المدنيين في اليمن، إلا أنها لا تعتقد أن مثل هذه الإجراءات ضرورية».

شاهد ايضاً :   الرئيس اليمني خارج البلاد

 

وجاء هذا وفقاُ لما يرونه بأن الحوثيين رافضين القرار الأممي 2216, وتصريح والموافقه على الوضع الإنساني رح يعزز من تعنت الحوثيين في اليمن.

 

المصدر: المصدر أون لاين

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق