اخبار اليمن

الناشطة اليمنية حنان حسين تفضل الكنائس عن المساجد الإسلامية وتوضح

في زيارة إلى لبنان من قبل الناشطة اليمنية حنان حسين, والمؤيدة للمخلوع صالح, حيث فضلت عبر منشور على صفحتها الكنائس عن المساجد.

نشرة الدكتورة حنان حسين, وهيا ناشطة سياسية في اليمن, عبر صفحتها على الفيس بوك, منشور تم مشاركته بشكل كبير وإنهالت التعليقات عليها بشكل كبير جداً وذلك بعد تفضيلها للكنائس المسيحية عن المساجد الإسلامية.

حيث عبرت عن أنها بعد دخولها لإحدى الكنائس في بيروت, لاقت بشعور جميل وروحاني, ولم تشعر به من قبل في حياتها حين الدخول إلى مساجد المسلمين!!.

كما أعربت عن إيمانها بالمسيح وبمريم والكنائس المسيحية والتي تدعوا إلى الحب, وكفرت بالمساجد التي تدعوا للتفرقة والإرهاب.

منشور حنان حسين

حنان حسين في إحدى الكنائس في لبنان بيروت
إحدى الكنائس في بيروت

امنت بالمسيح وكفرت بمساجد الارهابيين !

اشعلت شمعة في رحاب العذراء في الكنيسة في بيروت شعرت بروحانية لم اشعر بها في مساجد المسلمين .

هنا الحب والسلام والتعايش أما في مساجد الله التي لم تعد مساجد لله بل مساجد للإرهابيين المتطرفين .

امنت بالمسيح وبمريم وربها وكنائسهم المحبة والداعية للحب والسلام وكفرت بمساجد تدعوا للفرقة والتطرف والكراهية والارهاب.

من جهة بعض المواقع اليمنية المحسوبة على الصحافة اليمنية, فقد تحدثت بأن الناشطة اليمنية حنان حسين قد إرتدت عن الإسلام!!.

شاهد هنا :   اسعار الصرف اليوم في اليمن ومعرفة سعر الدولار في السوق السوداء سعر الريال السعودي

وتم مشاركة المنشور بشكل كبير, وكذلك كانت هناك تعليقات بالتهديد بالقتل, ومنعها من الرجوع إلى ارض الوطن, وإقالتها من منصبها العملي.

إلا أنه على مايبدوا بأن الحديث من منشور حنان حسين, هو إيصال رسالة تعتقد به هيا نفسها, بأن هناك مساجد يتم فيها تعبئة الشباب المسلم بطريقة خاطئة وتحث على التفجيرات والقتل على حد حديثها في المنشور.

توضيح من قبلها في منشور مستقل

نشرة اليوم منشور اخر تستغرب من تصرفات بعض المواقع الاخبارية التي تستخدم فقط خاصية النسخ واللصق بدون التعريج في مايحتويه المنشور وما يرمي اليه.

شاهد هنا :   باب الحارة 8 الجزء الثامن مستجدات واخر فيديو لـ مسلسل باب الحارة 8

في كنيسة في المغرب وفي رحاب العذراء ايضا.. واكرر شعرت بروحانية لم اشعر بها في مساجد الارهابيين والقتلة مساجد تدعو للفرقة والطائفية تلك مساجد ضرار يجب ان تهدم .

تحية للمسبحيبن الذين سمو على اصوات الكراهية واصبحوا دعاة سلام ومحبة وتعايش بينما اصبح دعاة المسلمون دعاة فرقة وكراهية .

هدية اخرى للذين ينعقوا بما لا يعرفوا ولذوي الفهم المحدود وللمواقع الاخبارية التي نسخت ولصقت كالحمير تحمل اسفارا .

بل اقول بصدق اشتقت لأصوات الكنائس وتزعجني خطب الجمعة التي تنادي بالكراهية والمذهبية والتطرف .
واذا كان إيماني بالمسيح ارتداد فأنا مرتدة من قبل ان اخلق .

شاهد هنا :   الصحفيين يودعون في وفاة الصحفي عباس غالب اليوم

انا ومحمد بن عبدلله خاتم الانبياء امنا بالمسيح ورب المسبح ومريم العذراء فأقيموا حد الردة عليه اولا .

بل مؤمنة بموسى وعيسى ومحمد عليهم السلام لا نفرق بين احد منهم .

فإذا كنت مرتدة كما تقولوا فلي رب ترك لي وهو الرب حرية اختيار ديني وديانتي ولستم مكلفين بي وبديني ولا ارجوا منحي صكوك الغفران والاستتابة او التكفير بل انا كافرة بكم ايها التكفيريون وبأفكاركم الرجعية المتخلفة .

 

المصدر:PAR

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]
الوسوم
الناشطة اليمنية حنان حسين تفضل الكنائس عن المساجد الإسلامية وتوضح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.