الملك سلمان

الملك سلمان يزور الجمهورية المصرية تلبية لـ طلب الرئيس السيسي اخبار مصر السعودية 7-4-2016

اخبار مصر

Advertisement

تلبية لطلب من الرئاسة المصرية, الملك سلمان يزور الجمهورية المصرية تلبية لـ طلب الرئيس السيسي اخبار مصر السعودية 7-4-2016 اليوم الخميس.

الملك سلمان يزور مصر

بمشيئة الله رح يتم اليوم الخميس الموافق 29 جمادي الثاني, بسفر ملك المملكة العربية السعودية, الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى الجمهورية المصرية, وذلك تلبية لـ طلب من فخامة الرئيس المصري, عبدالفتاح السيسي.

وقد ذكر الديوان الملكي في الرياض, حول خبر سفر خادم الحرمين الشريفين إلى مصر

بمشيئة الله تعالى سيقوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- بزيارة رسمية لجمهورية مصر العربية الشقيقة هذا اليوم الخميس 29/ 6/ 1437هـ الموافق 7/ 4/ 2016م؛ تلبية للدعوة الموجهة لمقامه الكريم من أخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتأتي هذه الزيارة انطلاقاً من الروابط الأخوية المتينة بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، وسيتم خلالها بحث سبل تعزيز تلك العلاقات في المجالات كافة، وبحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وتنقل صحيفة “العرب” اللندنية عن دبلوماسيين مصريين سابقين كبار تأكيدهم أنه كلما طرأ تغيير في سياسة المملكة العربية السعودية، تزامن معه حديث عن تغيّرات في علاقات الرياض بأهم حلفائها الإقليميين، وخصوصا مصر، التي تجمعها بها علاقة ذات خصوصية قد لا توجد بين السعودية ودول عربية وإقليمية أخرى، وأيضا بين مصر وحلفاء عرب وإقليميين آخرين.

شاهد ايضاً :   إستهدافات على العريش من قبل مجهولين من اخبار مصر 30 يناير 2015

وهذه الخصوصية، وهي أمنية بالأساس هي التي تجعل اختلاف الأولويات ووجهات النظر في بعض الملفات الإقليمية لا يفسد التواصل بين الرياض والقاهرة، ولا ينفي أن السعودية عنصر جوهري لضمان أمن مصر، مثلما هي أهمية مصر بالنسبة إلى الأمن السعودي.

وقال حسين الشاذلي سفير مصر الأسبق في الرياض إن “العلاقات بين القاهرة والرياض تعتبر الأكثر كثافة على المستوى الاقتصادي والسياسي، ما وضعها في عداد العلاقات الحيوية وذات صبغة استراتيجية، خاصة أن الدولتين تتفقان حول مجموعة من القواعد الأساسية والمبادئ الحاكمة لعدد كبير من القضايا؛ وحتى في الملفات التي بدت فيها المواقف غير متطابقة أحيانا، مثل الأزمة السورية، كان التباين منصبا في التفاصيل فقط، وأكّد الجانبان دوما الحفاظ على وحدة الدولة السورية وسلامة أراضيها”.

ورأى عبدالرؤوف الريدي سفير مصر السابق في واشنطن أن زيارة العاهل السعودي خطوة كبيرة تؤكد أن نقاط الاتفاق بين البلدين أكبر من مساحات الخلاف، وأن هناك شعورا مشتركا قويا بأهمية التنسيق بينهما.

شاهد ايضاً :   تأجيل مباراة طلائع الجيش والزمالك اليوم من مباريات اليوم 12-2-2015 الدور المصري

وقال تقرير لوكالة فرانس برس إن دول الخليج العربي التي أغدقت المساعدات على مصر منذ عام 2013، شعرت على نحو متزايد بأنها تعرّضت للخذلان بسبب ما اعتبرته قصور السلطات المصرية في معالجة الفساد المترسخ وضعف الاقتصاد وتقلص الدور المصري على الصعيد الإقليمي.

غير أنه في ضوء ما يشهده العراق وسوريا واليمن من حروب أهلية وانشغال السعودية بردع التهديد الإيراني، فإن الرياض عازمة على الحيلولة دون انهيار الدولة المصرية.

ونفى وزيرا خارجية الدولتين المصري سامح شكري والسعودي عادل الجبير أي حديث عن توترات في الآونة الأخيرة في العلاقات ويصران على أنه لا يوجد خلاف بشأن حملة اليمن أو أيّ قضايا أخرى.

وأكد الجبير في مؤتمر صحافي الثلاثاء “هذه زيارة تاريخية”، أما شكري فقد قال في مقابلة صحافية إنه اندهش للتلميحات إلى أن العلاقات تواجه صعوبات.

وبدوره قال حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصري سابقا إن العلاقات السعودية المصرية في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز أصبحت على عكس ما يشاع “أقوى من أيّ وقت سابق”.

شاهد ايضاً :   آخر أخبار السعودية اليوم الأحد 7-12-2014

ولم يستبعد حسين الشاذلي أن تتطرق القمة بين الملك سلمان والرئيس السيسي إلى ملف الإسلام السياسي، بشقيه المتشدد والمعتدل، لكنه أردف قائلا “لن يكون فقرة أساسية في المباحثات التي من المتوقع أن تركز على تعزيز المشاركة المصرية في الحرب اليمنية، والتي تقتصر حتى الآن، على القوّات البحرية والجوية فقط”.

وأضاف أن القاهرة تقف مع الرياض في ما يخص ضرورة تحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة، والتفاهم بشأن آليات حجب تدخل طهران في شؤون الكثير من الدول العربية.

وأشار إلى أهمية التنسيق المصري السعودي في الحفاظ على استقرار المضايق البحرية، خصوصا باب المندب عند مدخل البحر الأحمر، والذي كانت تستغله إيران في تقديم الدعم لجماعة الحوثيين في اليمن، وتوظيفه ضدّ مصالح السعودية.

ويقول مراقبون إن توسيع نطاق التفاهم بين القاهرة والرياض في الوقت الراهن ضرورة استراتيجية عاجلة، ويضفي على دوريهما بعدا إقليميا مطلوبا، تتضاعف أهميته في خضم زيادة وتيرة التطورات والتغيرات في المنطقة، بما يفرض على كلّ منهما المزيد من المرونة لمواجهة الأزمات المتلاحقة، ووقف التداعيات السلبية.

 

المصدر: متابعات

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.