سلطانه , إختفاء فتاة في جده وقت صلاة التهجد اليوم

تكثّف الأجهزة الأمنية بجدة بحثها عن فتاة يتيمة من جنسية عربية؛ كانت تعاني اعتلالات نفسية بعد أن فقدت أبويها سابقاً، اختفت في ظروف غامضة في حي الكندرة بجنوب جدة وقت صلاة التهجد ولم يعثر عنها حتى الآن. وقال قريب الفتاة إن “سلطانة” اختفت وقت صلاة التهجد في ظروف غامضة ولم تعد للمنزل, ولم نعرف أيَّ معلومة أو المكان الذي توجد فيه؛ حيث لا يوجد معها هاتف, مشيراً إلى أنها كانت تعاني اعتلالات نفسية بعد وفاة والديها، وتحسنت حالتها في الفترة الأخيرة بعض الشيء, وكانت في المنزل لا تشكو من أي شيء وحياتها طبيعية. وأشار قريب “سلطانة” إلى أنهم بحثوا عنها في المستشفيات وقرّروا الإبلاغ في شرطة الكندرة وتعميم أوصافها، داعياً مَن يعرف معلومة بشأنها أن يتوجّه إلى الشرطة أو يتواصل معهم. وبيّن أن والدها – رحمه الله – سبق أن اختفى قبل وفاته لمدة أربعة أيام، وعثر عليه أحد الأشخاص بعد أن تمّ الإعلان عنه في وسائل التواصل الاجتماعي. وفي التفاصيل التي حصلت عليها “المواطن” أكد شقيق سلطانة “فارس” في حديثه أن شقيقته فقدت من أمام مسجد التوبة جنوبي جدة، أثناء صلاة التهجد عند قرابة الساعة الثانية صباحاً. وأكمل: تعاني شقيقتي من اعتلال نفسي بعد فقدها والديها كذلك لها اسم آخر وهو “ردينة”. وأضاف: تم إبلاغ قسم شرطة الكندرة عن اختفائها، وجارٍ البحث عنها، مؤكدًا أنها كانت ترتدي في آخر الساعات قبل غيابها بنطلون قطن أبيض اللون وبلوفر ذا أكمام طويلة لونه بنكي، وأردف: قمنا بالبحث في عدد من المستشفيات الحكومية ولم نجدها.

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement