أخبار العالم

أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء تمهل التعليم العالي «أسبوعين» لإقالة رئاسة الجامعة

أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء تمهل التعليم العالي «أسبوعين» لإقالة رئاسة الجامعة

المصدر أونلاين – خاص

أمهلت نقابة أعضاء هيئة التدريس بجامعتي صنعاء وعمران الحكومة أسبوعين «كفرصة أخيرة» لإقالة رئاسة جامعة صنعاء المؤقتة، وتطبيق قرار المجلس الأعلى للتعليم العالي بانتخاب القيادات الأكاديمية في الجامعة.
وقالت النقابة في بيان لها يوم الثلاثاء «إن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي فشلت وعجزت عن ممارسة دورها في إصلاح أوضاع الجامعات على الرغم من الفرصة التي أتيحت لها دون جدوى».
وهددت النقابة بالتوجه إلى أعضاء هيئة التدريس بالجامعة واختيار هيئة إدارية جديدة لرئاسة الجامعة والكليات في حال عدم الاستجابة لمطالبها من قبل وزارة التعليم العالي.
وحذرت النقابة مما أسمتها بـ«حالة الانهيار التي تتعرض له جامعة صنعاء خصوصا والجامعات اليمنية عموما في إطار عمل تدميري ممنهج يسعى لإفراغ هذه المؤسسات من مضمونها ويعمل على إيجاد مراكز قوى تستخدم لخلق حالة صراع دائم فيها لتمرير مشاريعها الصغيرة والدفع بالجامعات بعيدا عن الأهداف النبيلة التي تستمد منها وجودها».
وأضافت «إن النقابة تؤكد حرصها على دعم الجهود الهادفة لتمكين الوطن من عبور المرحلة الحرجة التي يمر بها وتمكين الطلاب من استكمال دراستهم وتعويضهم عما فاتهم ومنحها الفرصة الكافية لحكومة الوفاق لمعالجة الأوضاع ، في الوقت الذي أغرى البعض للتمادي في الاستمرار بالفساد والعمل بنفس الأساليب العتيقة التي مورست في الجامعات خلال السنوات الماضية بما يكشف إن إصلاح أوضاع الجامعات لا يقع ضمن أولويات وزارة التعليم العالي».
وأكدت رفضها لتحويل الجامعات إلى ساحة لـ«التقاسمات السياسية باعتبارها مؤسسات أكاديمية رائدة في المجتمع وعلى جميع الأطراف احترام رسالتها وخصوصيتها».
ودعت النقابة ودعت النقابة نظيراتها في الجامعات الحكومية وأعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء خصوصا «للاستعداد لمعركة فاصلة مع قوى الفساد التي تعمل على إعاقة إصلاح الجامعات والتعليم العالي في اليمن».

[Total: 0    Average: 0/5]

أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء تمهل التعليم العالي «أسبوعين» لإقالة رئاسة الجامعة

LSG-alraih

ابو مرام احب تقنية محركات البحث هاوي ولست محترف فيها اعمل في مجلة الصفحة كمحرر ومسئول محتوى  وسيو من ارض اليمن السعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

مقالات ذات صلة