التخطي إلى المحتوى
إشاعة وحقيقة وفاة السلطان قابوس الملك قابوس

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر, فيسبوك” وبعض المواقع الالكترونية، خبر وفاة السلطان قابوس بن سعيد سلطان دولة عُمان الشقيقة، وبحسب مصادر خاصة في سلطنة عُمان فقد رجحت أن يكون السلطان قابوس بن سعيد قد وافته المنية منذ ساعات، أو ربما منذ أمس الأربعاء 28-12-2016، إلا أن العائلة والسلطات في البلاد تتكتم على خبر الوفاة بانتظار الترتيبات اللازمة لما بعد الوفاة، وبانتظار اختيار من سيخلفه في الحكم سلطنة عُمان.وبحسب متابعة موقع “اليمن العربي” للأخبار عن حقيقة وفاة السلطان قابوس، لم تجد الصحيفة اي اخبر صحيح من وكالة الانباء العمانية الرسمية، هذا ولا يوجد في سلطنة عُمان أي ولي للعهد، أو نائب للسلطان، كما أن السلطان قابوس يحكم البلاد منذ فترة طويلة، وليس واضحاً لدى أغلب المواطنين من سيخلفه في الحُكم.قلا عن مصادر لم يحددها أن هناك أنباء غير مؤكدة عن وفاة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان وأنه تم التأجيل عن الإعلان رسميا لحين اختيار خليفة له من أسرة آل سعيد الحاكمة وترتيب الأوضاع الداخلية خاصة في ظل عدم وجود ولي للعهد .

وطبقا للموقع ذاته فقد رجحت مصادر خاصة في سلطنة عُمان أن يكون السلطان قابوس بن سعيد قد وافته المنية منذ ساعات، أو ربما منذ أمس الأربعاء 28-12-2016، إلا أن العائلة والسلطات في البلاد تتكتم على خبر الوفاة بانتظار الترتيبات اللازمة لما بعد الوفاة، وبانتظار اختيار من سيخلفه في الحكم.
وطبقا للمذهب الأباضي السائد في السلطنة فانه لا يوجد في سلطنة عُمان أي ولي للعهد، أو نائب للسلطان، كما أن السلطان قابوس يحكم البلاد منذ فترة طويلة، وليس واضحاً لدى أغلب المواطنين من سيخلفه في الحُكم.
وقالت المصادر التي تحدثت لــ”أسرار عربية” أن دول الخليج تخشى أن تنزلق السلطنة الى فوضى أو توتر سياسي بعد وفاة السلطان قابوس ولذلك تم الاعلان قبل ساعات عن انضمامها الى التحالف الاسلامي لمكافحة الارهاب، وهو تحالف عسكري تقوده السعودية، وقد يُمكن السعودية بعد وفاة السلطان قابوس من التدخل في البلاد.
وكان السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل بوسعيدي قد ولد في 18 نوفمبر 1940، أي أنه يبلغ من العمر 76 عاماً، لكنه إضافة الى كبر سنه يعاني من وضع صحي صعب، حيث كان العام الماضي قد أمضى ثمانية شهور لأغراض العلاج في ألمانيا، وفي فبراير من العام الحالي 2016 غادر السلطنة مجدداً من أجل إجراء فحوصات طبية، إلا أنه ليس معروفاً ما هي الأمراض التي يعاني منها.
وكانت سلطنة عُمان شهدت اضطرابات سياسية في العام 2011 أدت الى مقتل عدد من المواطنين، وذلك بالتزامن مع تظاهرات كبيرة طالبت بالاصلاح في البلاد .

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.