سخرية جديدة بسبب خطاب وكلمة عبدالملك الحوثي وحديث الولاعة في الخطاب وماذا سيكون بيان المؤتمر بسبب التهديدات

لا يخلوا خطاب زعيم المتمردين الحوثيين من السخرية الكبيرة من قبل ابناء الشعب اليمني بالداخل والخارج واليوم سخرية جديدة بسبب خطاب وكلمة عبدالملك الحوثي وحديث الولاعة في الخطاب وماذا سيكون بيان المؤتمر بسبب التهديدات.

 

في خطاب يضاف إلى سجلات الحوثيين في السخرية من قبل الشعب اليمني والتي تعبر عن مدى سياسة الحوثيين ومدى تعلمهم وإلى أي مدى يستهزءون بمن يوالهم بخطاباتهم المتلفزة.

 

وخلال الخطاب اليوم من كلمة عبدالملك الحوثي زعيم الحوثيين في اليمن , هدد قوات التحالف العربي والسعودية بشكل خاص بأنه سوف يحرق جميع الدبابات والمدرعات وأخرج من جيبة ولاعة التي يتم إشعال النار لإشعال السجائر, وبأنه سوف يدمر تلك المعدات بهذه الولاعة.

شاهد ايضاً :   صحافة نت كلمة عبدالملك الحوثي على قناة المسيرة تردد بث لقاء مشاهدة 13-10-2015

 

وقد لاقى بعد خطابه العديد من المنشورات على صفحات التواصل الإجتماعي وكذلك على مواقع الأخبار الإلكترونية اليمنيه بسبب خطابة اليوم وتهديد التحالف بالولاعة.

 

كما تحدث عن تهديداته إلى قيادات المؤتمر الشعبي العام وبأنه رح يتم القضاء عليهم وقتلهم وذلك بسبب عدم الإذعان إلى قرارات للجنة الثورية في صنعاء.

أعلنت قناة “اليمن اليوم”، والتي يملكها الرئيس السابق صالح، عن صدور بيان هام لحزب المؤتمر الشعبي العام في تمام الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم.

وجاء هذا الإعلان بعد أقل من ساعتين على الخطاب الناري لزعيم المتمردين عبدالملك الحوثي، والذي توعّد فيه عدداً من أنصار المؤتمر بـ “الإعدام”.

شاهد ايضاً :   كلمة عبدالملك الحوثي 2-8-2015 من اخبار اليمن صحافة نت على قناة المسيرة يوتيوب

ويقول ناشطون بأن صالح سيدعو الحوثيين في بيان حزبه الى إثبات عدم قيامهم بشق صف تحالف الإنقلابيين، وذلك بعدم الاحتفال غداً بذكرى ثورة 11فبراير، والتي كان الحوثيون طرفاً فيها.

وكان عدد من قيادات جماعة التمرد الحوثية قد توعّدت في الأيام القليلة الماضية بالنزول للاحتفال في ذكرى ثورة فبراير، ما تسبب في اهتياج قطاع كبير من رموز وقيادات المؤتمر الذين ردوا على هذه الدعوات، بالدعوة الى الخروج يوم 12 فبراير القادم احتجاجاً على عدم قيام الحوثيين بصرف المرتبات.

تقييمك للمقال
[مجموع: 0 التقييم: 0]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق