الرئاسة اليمنية تنفي الافراج عن الدبلوماسي السعودي

نفت الرئاسة اليمنية الاثنين ما تناقلته وسائل إعلام حول الإفراج عن عبد الله الخالدي نائب القنصل السعودي المحتجز لدى تنظيم القاعدة منذ نحو 5 أشهر. وقال يحيى العراسي المتحدث الإعلامي باسم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن “ما تداولته وسائل الإعلام من معلومات حول إطلاق سراح نائب القنصل السعودي الذي تحتجزه القاعدة مجرد أخبار ملفقة لا أساس لها من الصحة”، مؤكدا ان “كل ما تم تداوله بهذا الخصوص مختلق ومدسوس، والغرض هو التشويش على الجهود الحثيثة التي تبذل لإطلاق سراح الديبلوماسي السعودي لإحباط عملية إطلاق سراحه”.

واتهم العراسي “جهات معروفة في البلد تريد التشويش على جهود الرئيس بعد قراراته الأخيرة لاستهدافه وإحداث نوع من البلبلة”، معتبرا انه “يريدون كذلك التشويش على زيارة الأخ رئيس الجمهورية إلى المملكة العربية السعودية”. ولفت الى ان “بعض الأطراف السياسية الممانعة لتنفيذ قرارات الأخ رئيس الجمهورية” تقف وراء مثل هذه الأخبار الملفقة.

ونوه بأن الرئيس اليمني عبر عن استيائه البالغ لهذه الأخبار الملفقة التي لفقتها مصادر إخبارية معروفة لغرض التشويش والتشويه، مستغربا الزج باسم جلال هادي، نجل الرئيس اليمني، في قضية الديبلوماسي السعودي الخالدي، مؤكدا أن الزج باسم نجل الرئيس اليمني “جاء لقصد الإساءة”.

وشدد المسؤول اليمني على ان “جلال هادي ليست له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بقضية نائب القنصل الخالدي المختطف، ولم ينقل أموالا للوسطاء القبليين للإفراج عنه، ولم يرافقه نائب القنصل السعودي في طائرة عسكرية إلى صنعاء، لأن الخالدي لم يفرج عنه بعد”.

وكانت الانباء قد تضاربت بشأن اطلاق سراح نائب القنصل السعودي في عدن عبد الله الخالدي بعد اعلان وسيط قبلي الاحد ان تنظيم القاعدة تراجع عن اطلاق سراحه بسبب خلاف على الفدية.

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق