إشتباكات مع متمردين من الحرس الجمهوري وبلاطجة حاولوا إقتحام وزارة الدفاع

أخبار العالم

Advertisement

في محاولةجديدة للتمرد من قبل نجل المخلوع عقب سفر الرئيس هادي وتحذيرات من تكرار سيناريوا الداخلية ..

الخبر من الصحوة

اندلعت اشتباكات في محيط وزارة الدفاع اليمنية بالعاصمة صنعاء بين حماية الوزارة من الشرطة العسكرية وبين متمردين من الحرس الجمهوري وبلاطجة مسلحين مدفوعين من قبل نجل الرئيس المخلوع قائد الحرس الجمهوري جراء محاولات الأخيرين إقتحام مبنى الوزارة
وقال شهود عيان لـ ” الصحوة نت ” إن المئات من أفراد الجمهوري برفقة مسلحين مدنيين ” بلاطجة ” أنطلقوا صباح اليوم من معسكر السوادمقر قيادة الحرس الجمهوري بإتجاه مبنى وزارة الدفاع في باب اليمن بصنعاء، وقاموا بالتمركز أمام مبنى وزارة الدفاع وقطع الطرق المؤدية إليه من عدة جهات كما منعوا موظفي الوزارة من الدخول وأطلقوا الرصاص في الهواء, قبل وصول تعزيزات من الشرطة العسكرية والأمن وهو ما أدى إلى اندلاع الاشتباكات.

 

وتعد هذه المحاولة الثانية من قبل جنود من اللواء الثاني حرس جمهوري لإقتحام وزارة الدفاع منذ صدور قرارات رئيس الجمهورية الأخيرة قبل أسبوع بفصل 7 ألوية من الحرس الجمهورية عن قيادة الحرس وإلحاقها بالمناطق العسكرية وتشكيل حرس رئاسي جديد.

 

وكانت وزارة الداخلية شهدت نهاية يوليو الماضي أحداثًا مماثلة أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من أفراد الداخلية إضافة إلى نهب مبنى الأخيرة الواقع في الحصبة بصنعاء من قبل متمردين في قوات النجدة مدعومين من قبل الرئيس المخلوع ونجله.

 

من جهة أخرى قال شهود عيان ل” الصحوة نت ” إنه تم اقفال بنك التسليف الزراعي بشارع الزبيري تقاطع شارع هائل بسبب محاولة اقتحام البنك واطلاق الرصاص من قبل بلاطجة مسلحين .

 

كما تم تعزيز الحراسةعلى البنك المركزي بالمصفحات والدبابات خوفا من محاولة متمردي العائلة في باب اليمن  اقتحام البنك ، فسر مراقبون هذا التصرف من قبل عائلة الرئيس المخلوع الى زعزعة الامن بعد سفر الرئيس عبدربه منصور هادي الى السعودية يوم أمس لحضور المؤتمر الاسلامي بمكة المكرمة .

 

تأتي هذه التطورات في وقت، كشف فيه المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر,عن إجراءات عقابية قد يتخذها مجلس الأمن الدولي بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ضد معيقي العملية السياسية في اليمن.

وقال بن عمر في مقابلة تلفزيونية مع قناة ” فرانس 24 “,في وقت متأخر من مساء السبت,إن هذه الإجراءات قد تشمل منع الأشخاص المتورطين من السفر وتجميد أرصدتهم وغيرها من الإجراءات التي يمكن لمجلس الأمن اتخاذها استنادا إلى قرارين سابقين له حول اليمن.

 

من جهته أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن بريطانيا والمجتمع الدولي سيقفون ضد كل من يقف عائقاً أو سبباً في تعطيل التسوية في اليمن.

 

وقال رئيس الوزراء البريطاني في رساله نقلها مستشاره لشؤون مكافحة الإرهاب ألن روبن سيربي يوم أمس  لرئيس الجمهورية اليمنية – أنه تلقى العديد من التقارير حول «القرارات الحاسمة والمهمة» التي يتخذها الرئيس عبدربه منصور هادي وجهوده من أجل ضمان ترجمة المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة على أرض الواقع وبصورة دقيقة، مؤكداً ان «الحكومة البريطانية ستعمل من اجل حشد الدعم والمساعدات لتنفيذ المبادرة الخليجية وبما يحقق الأمن والاستقرار في اليمن».

* الصورة نقلا عن موقع نشوان نيوز

[Total: 0    Average: 0/5]

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.