التخطي إلى المحتوى

مصاص الدماء في السوداء او مايسمية البعض بأم كجامة التمكن من إلقاء القبض عليه وإيداعه إلى السجن بعد العثور على بعض الجثث في الكوخ الذي يسكن فيه.

سنوات طويلة كانت تؤرق العديد من سكان دار فور وذلك بسبب ما يسميه البعض ام كجامة وهو مصاص دماء او مايقارب لذلك الإسم, حيث يقوم الشخص بأخذ دماء من الضحايا ويترك أثر على الجنب في رقبة الضحية.

 

وقالت الشرطة بأن هناك ضحايا قد توفوا جراء سحب الدم بطريقة ” مصاصي الدماء” المعروفة والمرعبة, وكانوا أهالي دار فور قد عانوا الخوف لأكثر من خمس سنوات من هذه الظاهرة.

 

وأفادت الأخبار أن الشرطة قد وجدت في الكوخ الذي يسكن فيه بعض الجثث والذي يستخدم الدماء وبقايا الجسد في الأعمال الشيطانية من الشعوذة وغيرها.

 

ولم نتمكن من التعرف على مجريات القضية بشكل كبير وسوف نتابع معكم مجريات قضية القبض على ام كجامة الذي ارعب الكثيرون في السوداء وتناوله العديد في مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإلكترونية.

من جهة أخرى قال العديد من النشطاء بأن ماتم نشره في المواقع السودانية من وجود الزومبيا ” مصاص الدماء” ماهي سوى اخبار إلكترونية وليس لها صحة في أرض الواقع وهي فقط اخبار الكترونية فقط.

حيث قال أحد المعلقين على خبر القبض على مصاص الدماء في السودان بالقول “كلما كانت هناك بلوى اخترعوا ليهم قصة يلهو بها الناس”.

 

نتيجة التقييم
[Total: 2    Average: 3.5/5]

شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.