مخاطر إجبار الطفل على تناول الطعام

0 7

مخاطر إجبار الطفل على تناول الطعام قد تعاني الكثير من الأمهات من مشكلة وهي قلة تناول طفلها الطعام أو استكمال طعامه، وهذا قد يكون له مشكلة كبيرة على صحة الطفل، فتلجأ إلى دس الطعام في فم طفلها حتى يتمكن من الانتهاء من تناول الطعام، وهذه العادة تكون من العادات الخاطئة التي تتبع في الغذاء، فإن كان هذا الأمر من الأمور المؤلمة التي يواجهها الشخص منا يوميا فلست وحدة من تعاني من هذه المشكلة بل معظم السيدات تعاني منها ولكن لا يمكن أن يتم إجبار الطفل على تناول الطعام لأن هذا ليس حلا جيدا، لأنه يسبب الكثير من المخاطر التي تؤثر على الطفل، فنتعرف معا على الطريقة المثالية التي تتبع من أجل استكمال الطفل للوجبات بطريقة صحيحة.

المخاطر التي تنتج عند إجبار الطفل على تناول الطعام

  • قد يوصى كافة الأطباء المتخصصون في طب الأطفال بضرورة تجنب إجبار الطفل على تناول الطعام الكامل، وهذا بسبب أنه يؤثر سلبيا على صحة الطفل في المستقبل القريب، ويكون يسبب في تدمير العلاقة التي تربط الأم بإبنها.
  • إجبار الطفل على تناول الطعام باستمرار يؤثر في حالته النفسية بشكل واضح ويكون سبب في كره الطفل لتناول الطعام، فبصورة خاصة يؤدي إلى خطر الإصابة بمرض السمنة المفرطة ويسبب تعرض الطفل إلى الأمراض الخطيرة منها الوزن الزائد الغير سليم بسبب تناول الكثير من الطعام.
  • مما قد يكون سبب في جعل الطفل يلجأ إلى استخدام الحيل المختلفة للتخلص من طرق تناول الطعام، ومن مثل هذه الحيل هي الشعور بالتقيؤ وامتناع الرغبة في تناول الطعام، مما قد يكون سبب في الشعور بالاختناق أثناء تناول الطعام.
  • وعند النجاح في إجبار الطفل على تناول الطعام بالاجبار مرة واحدة على الأقل فلن تتمكن من إجباره طوال الوقت أو على مدار عمره، مما قد يكون سبب في منع الجسم من الحصول على العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها من أجل تكوينه بشكل مناسب، وتبدأ في ذهنه مشاعر سلبية في الظهور ناحية تناول الأكل والوجبات الصحية، ولن يتمكن من تناول الطعام الصحي والجيد في المستقبل.

كيفية التعامل مع الطفل الذي يرفض تناول الطعام دون اجبار

  • الابتعاد تماما عن اجبار الطفل على تناول الطعام، ولا يتم تقديم أي أطعمة له قبل موعد تناول الطعام قبلها على الأقل بساعتين أو ثلاث ساعات، وهذا من أجل أن يشعر الطفل بالجوع ولا يقبل أي وجبة أخرى.
  • في حالة رفض الطفل إلى تناول الطعام الخاص به، فلابد من أن يتم العمل على تغيير طريقة تقديم الطعام له بشكل مختلف، وهذا حتى لا يشعر بالطفل بمذاق الطعام بصورة مباشرة ومن ثم يتمكن من منحه العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها والتي تعمل على المحافظة على صحته وحمايته من القصور والإصابة بالأمراض.
  • العمل على توفير العديد من الخيارات المختلفة للطعام للطفل، وهذا حتى يتم منح الطفل القدرة على الاختيار بين مجموعة مختلفة من الأطعمة المتاحة أمامه، فمثلا يتم تقديم الخيار والطماطم مع البيض أو السلمون أو الأرز وغيرها.
  • تقديم كمية صغيرة من الطعام في البداية من أجل أن يشعر بالجوع، وبعدها يتم تقديم كمية أخرى من الطعام حتى يشعر الطفل بالشبع الكامل.
  • على الأم أن تقوم بتزيين الطعام بشكل جيد حتى يأكل الطفل بعينه أولا ومن ثم أنفه وفمه، وهذا يتم من خلال التفنن الكامل في تقديم الطعام بشكل مميز للطفل والحرص على خلق جو من المرح والسعادة أثناء تناول الطعام.

كيفية التعامل مع الطفل الذي يرفض تناول الطعام تماما

  • عندما يعاني الطفل من رفض الطعام تماما لابد من أن يكون هناك حل قوي للتخلص من هذه المشكلة، فلابد من أن يتم تقييم الطفل أولا قبل النظر في حل لهذه المشكلة الخطيرة، حتى يتم تعزيز مناعة الطفل وقدرته على تناول الطعام.
  • العمل على التعامل مع الطفل برفق ومن ثم تركه حتى يجوع وتقديم الطعام له مرة أخرى، حتى يشعر الطفل بالاستقلالية الكاملة في قدرته على أخذ قرار في حياته.

أفكار تساعد على حل مشكلة عدم قدرة الطفل على تناول الطعام

  • الحل هنا هو العمل على تقديم الطعام الصحي إلى الطفل بطريقة مميزة، وكما يجب خلق جو من المحادثة مع الطفل أثناء الجلوس على الطعام، حتى يتخلص من الشعور بالملل أثناء تناول الطعام وجعل وقته أكثر متعة وجمال.
  • يجب أن تكون الأم صابرة مع طفلها في التعامل معه أثناء تناول الطعام، وهذا من خلال تقديم الطعام إلى الطفل أكثر من مرة حتى وإن رفض أكثر من عشر مرات، وهذا لأن الطفل في بعض الأحيان يرغب في أن يرفض أكثر من مرة من أجل الرفض وليس من أجل الرغبة قلة تناول الطعام.
  • العمل على إدخال أصناف جديدة للطعام الخاص بالطفل، وهذا من خلال منحه الطعام الخاص به وهو جائع حيث أن الطفل الجائع تزيد فرصته في التعرف على طعام جديد.

نصائح هامة للأم بعيدا عن اجبار الطفل على تناول الطعام

  • من الضروري أن يتم اخبار الطفل عن فوائد الأطعمة التي يأكلها، فمثلا الخضروات يجب توضيح فوائد الخضروات على الصحة إلى الطفل، والعمل على تشكيلها وتقطيعها بطريقة جيدة من أجل أن يتناولها الطفل وهو يشعر بالراحة النفسية والهدوء الكامل.
  • تناول الفاكهة والخضروات من الأمور التي تعمل على فتح شهية الطفل وتجعله قادر على تناول كمية كبيرة من الطعام من أجل التمتع بصحة جيدة ويتخلص من الأمراض الخطيرة التي تصيبه على مدار الوقت.
  • العمل على تحضير وجبات مختلفة ومميزة للطفل والحرص على أن يكون مذاقها مثل باقي الأطعمة التي تتواجد في الخارج وتكون محببة للأطفال، وهذا من أجل الشعور بالشبع والتخلص من الأضرار التي تنتج عن تناول الأطعمة الموجودة في الخارج.

حيل مختلفة لتقديم الطعام للطفل

  • في حالة رفض الطفل لتناول البيض على الأم أن تقوم بتحضير كيكة مميزة الطعام حتى يحصل الطفل على العناصر الغذائية الموجودة في الكيك دون أن يكون له رائحة البيض الواضحة.
  • تقديم الفاكهة بطريقة مميزة من خلال تقطيعها بطريقة مختلفة على شكل ألعاب أو حروف حتى يقوم الطفل بتناولها بسهولة، ومن الممكن أن يتم تقطيع الفواكه على الزبادي للحصول على مذاق جيد وفائدة كاملة والحصول على العناصر الموجودة في الطعام وفي الزبادي.
  • وفي حالة رفض الطفل تناول الفاكهة من الممكن أن يتم عمل الفاكهة كعصير مميز حتى يتناوله الطفل بسهولة، ويتم إدخال الفواكه في الاكلات التي يحبها الطفل حتى يشعر بالمذاق الجيد ويكون سعيد وهو يتناول هذه الأطعمة.
  • من الممكن أن يتم تقطيع الخضروات على الجبن أو الأرز في حالة رفض الطفل لتناول هذه الخضروات كما هي، حتى يحصل على فوادها

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق