علاج ارتفاع الكولسترول وأسبابه

علاج ارتفاع الكولسترول وأسبابه الكوليسترول مادة شبيهة بالدهون موجودة في كل خلية من خلايا الجسم شمعي في الملمس، الكوليسترول ضروري لإنتاج الهرمونات، وفيتامين (د)، والمواد التي تساعدك على هضم الأطعمة، يتم إنتاج الكوليسترول عبر مجرى الدم عن طريق حاملات مصنوعة من الدهون وبروتينات تسمى البروتينات الدهنية.

فائدة الكولسترول

  • يمكن لمستويات الكوليسترول الصحية في الجسم أن تحمي من النوبات القلبية والسكتات الدماغية ومع ذلك، فكلما ذهب القول إن الشيء الجيد أمر سيء، وبالمثل، فإن الكثير من الكوليسترول سيء, الكثير من الكوليسترول يمكن أن يؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية.
اقراء ايضاً

يمكن لمستويات الكوليسترول المرتفعة أن تؤثر عليك:

  • إذا كان هناك الكثير من الكوليسترول الضار في الدم، فإنه يترسب على العديد من جدران الأوعية الدموية أو الشرايين، ويمكن أن ينشأ ببطء في الشرايين ويجعلها أضيق تتراكم رواسب الكوليسترول، وتصلب الشرايين وتضيق أكثر لا يسمح لهم التصلب بالتمدد إلى أقصى سعة، وبالتالي تقييد تدفق الدم إلى القلب.
  • وفي بعض الأحيان يمكن أن يؤدي ترسب الكوليسترول  إلى سد الشرايين تماما، مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية أو فشل القلب يميل الشريان أيضا إلى الانفجار، مكونا جلطات دموية، والتى ينتج عنها منع سريان الدم إلى القلب هذا يمكن أن يسبب ألم في الصدر، المعروف أيضا باسم الذبحة الصدرية، أو أزمة قلبية.

أسباب ارتفاع الكوليسترول في الدم

يحدث ارتفاع الكوليسترول في الدم نتيجة لعدد من العوامل التي تشمل:

سوء التغذية

تناول الدهون الموجودة في المواد الغذائية التالية يمكن أن يرفع مستويات الكوليسترول في الدم لديك:

  1. مصنوعات الألبان مثل الزبدة والقشطة والسمن والحليب والدهون العادية والجبن.
  2. قطع دهنية من اللحم البقري ولحم الخنزير والضأن واللحوم المصنعة.

السمنة

  • مؤشر كتلة الجسم (BMI) البالغ 30 أو أعلى يعرضك لخطر متزايد لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

نمط الحياة المستقرة

  • يؤدي أسلوب الحياة المستقرة إلى زيادة خطر تكوين الكوليسترول التمرين بانتظام، من ناحية أخرى ، يبقى LDL أو الكوليسترول الضار في الفحص.

التدخين

  • التدخين يقلل من الكوليسترول الجيد إنه يضر بل يضر البطانة الداخلية للشرايين، مما يسهل على الكوليسترول والدهون الأخرى التمسك بالأوعية الدموية هذا يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية.

مرض السكري

  • يزيد مرض السكري من نسبة الكوليسترول الضار في الدم ويقلل من نسبة الكوليسترول الحميد في الجسم إنه يدمر الشرايين ويزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية.
  • ينتج جسمك بشكل طبيعي جميع الكوليسترول الضار LDL  الذي يحتاجه، إن نمط الحياة غير الصحي .
  • عدم ممارسة الرياضة بشكل كاف، والكثير من الأطعمة غير الصحية، يجعل جسمك ينتج كوليسترول LDL أكثر مما يحتاج إليه هذا هو سبب ارتفاع الكوليسترول LDL بالنسبة لمعظم الناس.

 السلوكيات التي يمكن أن تؤثر سلبا على مستويات الكوليسترول في الدم

شاهد ايضاً

علاج ارتفاع ضغط الدم

اسرع علاج للامساك

  1. نظام غذائي ضار.
  2. نقص في النشاط الجسدي.
  3. التدخين أو التعرض لدخان التبغ.
  4. الوزن الزائد.
  5. يمكن أن يساعد إيقاف أو عكس عوامل نمط الحياة غير الصحية هذه على تحسين أرقام الكوليسترول.

علاج ارتفاع الكولسترول وكيفية تقليل الكولسترول

العلاج الطبي لارتفاع الكوليسترول في الدم

علاج ارتفاع الكولسترول لعلاج مستويات الكوليسترول المرتفعة، سيقترح طبيبك أولا تغييرات في نظام الحياة، بما في ذلك التغييرات في النظام الغذائي وممارسة الرياضة إذا لم يكن هذا وحده كافيا لخفض مستويات الكوليسترول المرتفعة، فقد يصف الأدوية لخفض مستويات الكوليسترول المنخفض الكثافة يجب عليك مناقشة تاريخك الطبي الكامل مع طبيبك قبل أن يصف الأدوية للتحكم في مستويات الكوليسترول في الدم لديك، لضمان عدم تفاعل أي أدوية تتناولها حاليا مع الأدوية التي يود الطبيب وصفها:

ممارسة الرياضة

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم تعمل على رفع مستوى الكوليسترول الجيد وخفض الضار لتقليل مستويات الكوليسترول في الدم، يمكنك ممارسة التمارين المعتدلة لمدة 30 دقيقة يوميا، أو يمكنك ممارسة تمرينات قوية مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع لمدة 75 دقيقة، المشي السريع والسباحة والتمارين الرياضية وركوب الدراجات  يمكن أن تقلل مستويات الكوليسترول الضار، إلى جانب التمرين، ستحتاج أيضا إلى اتباع نظام غذائي صحي تصبح أكثر نشاطا بدنيا.

نمط الحياة المستقرة

  • يخفض الكوليسترول الحميد (الجيد) أقل HDL يعني أن هناك أقل من الكوليسترول الجيد لإزالة الكوليسترول السيئ (LDL) من الشرايين.

النشاط البدني

  • مهم فقط 150 دقيقة من التمارين الهوائية المعتدلة الشدة في الأسبوع تكفي لخفض كل من الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وهناك الكثير من الخيارات: المشي السريع والسباحة وركوب الدراجات أو حتى دروس الرقص يمكن أن تناسب الفاتورة.

خسارة الوزن

  • زيادة الوزن أو السمنة تميل إلى رفع الكوليسترول الضار LDL (السيئ) وانخفاض الكوليسترول الحميد (الجيد).
  • فقدان الوزن الزائد يمكن أن يحسن مستويات الكوليسترول في الدم يمكن أن يساعد فقدان الوزن على تحسين أرقام الكوليسترول المرتفعة.

الوراثة يمكن أن تلعب دورا

  • يرث بعض الأشخاص الجينات من والدتهم أو والدهم أو حتى أجدادهم الذين يتسببون في ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم لديهم، وهذا ما يسمى فرط كولسترول الدم العائلي وهذا أمر خطير لأنه يمكن أن يسبب أمراض القلب تصلب الشرايين المبكرة.

الإقلاع عن التدخين

  • التدخين يقلل من الكوليسترول الحميد (جيد).
  • والأسوأ من ذلك، عندما يدخن أيضا الشخص المصاب بمستويات الكوليسترول غير الصحية، يزيد خطر إصابته بأمراض القلب التاجية أكثر مما قد يحدث يزيد التدخين أيضا من الخطر الذي تمثله عوامل الخطر الأخرى لأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • عن طريق الإقلاع عن التدخين، يمكن للمدخنين خفض مستويات الكوليسترول في الدم والمساعدة في حماية الشرايين يجب على غير المدخنين تجنب التعرض للتدخين السلبي.

تناول نظام غذائي صحي للقلب

  • من الناحية الغذائية، فإن أفضل طريقة لخفض الكوليسترول في الدم هي تقليل الدهون.
  • إن تقليل هذه الدهون يعني الحد من تناولك للحم الأحمر ومنتجات الألبان المصنوعة من الحليب كامل الدسم، (اختر الحليب الخالي من الدسم ومنتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدهون بدلا من ذلك)، كما يعني أيضا الحد من الأطعمة المقلية والطبخ بالزيوت الصحية، مثل الزيوت النباتية.
  • ويؤكد اتباع نظام غذائي مفيد للقلب الفواكه والخضروات والدواجن والأسماك والمكسرات، مع الحد من الأطعمة والمشروبات السكرية، قد يساعد تناول الطعام بهذه الطريقة أيضا على زيادة تناولك للألياف وهو أمر مفيد النظام الغذائي الغني بالألياف يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكوليسترول.
  • هناك بعض التغييرات في نمط الحياة التي يمكنك إجراؤها لتحسين أرقام الكوليسترول هذا صحيح لأن السلوكيات غير الصحية، في معظم الأحيان، هي السبب الرئيسي وراء ارتفاع الكوليسترول في الدم.

قم بإجراء التغييرات التي تستحق القيام بها

  • إذا كنت تعاني من ارتفاع الكوليسترول في الدم، فإن إجراء تعديلات على نمط الحياة يعد خطوة أولى رائعة لتقليل خطر التعرض للعديد من أمراض القلب، إذا كانت هذه الخطوات لا تقلل من مخاطرك بدرجة كافية، فقد يصف لك الطبيب أدوية للمساعدة.
  • تذكر: إجراء تغييرات متواضعة الآن يمكن أن يساعد في منع التحديات الطبية الكبيرة في وقت لاحق افعل كل ما في وسعك لتقليل مخاطره على العواقب الوخيمة للأزمة القلبية.

 

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More