الافواري دروغبا يعتزل دوليا ويتمنى التوفيق لزملائه في المنتخب

بعد 12 عاما من الخدمة وسجل 65 هدفا في 104 مباراة، وقد التقى التقاعد ديدييه دروجبا الدولي من منتخب ساحل العاج في سن ال 36 مع “مفاجأة” من ​​قبل اتحاد البلاد، الذي قال انه يريد التحدث مع المهاجم المخضرم على قراره.
بدلا من التعبير عن الامتنان لهداف لها في كل العصور، رد اتحاد ساحل العاج لكرة القدم لإعلان دروجبا حيث قال بيان ان يؤخذ على حين غرة ولم أبلغ.

واضاف ان “اتحاد ساحل العاج لكرة القدم تعتزم اجراء اتصالات فورية (مع دروجبا) لتحديد الأسباب الكامنة وراء هذا القرار قبل إعطاء موقفها الرسمي على نهاية مسيرته الدولية للاعب ديدييه دروجبا”، وقال الرئيس سيدي ديالو، وتأخير تحية ل واحد من أفضل اللاعبين على الاطلاق.

أعلن دروغبا قراره يوم الجمعة بعد تمثيل بلاده منذ عام 2002 وقاد منتخب المنتخب الوطني على مدى السنوات الثماني الماضية. وكانت مباراته النهائية خسارة في اللحظة الأخيرة إلى اليونان في نهائيات كأس العالم في البرازيل الذي نفى ساحل العاج مكانا في الدور الثاني للمرة الأولى.

لعب دروجبا في مباراة كل ثلاثة من كأس العالم في ساحل العاج، في عام 2006، 2010 وهذا العام. وعلى الرغم من أنه لا يمكن أن يلهم ساحل العاج للفوز ببطولة كبرى خلال الفترة التي قضاها مع الفريق – فقدان اثنين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية – كان دروجبا بلا شك واحدة من أعظم لاعبي الأمة غرب أفريقيا.

وقال “إنه لحزن كثيرا بأنني قررت اعتزال كرة القدم الدولية” دروجبا على موقعه الشخصي. “وكانت هذه السنوات ال 12 الماضية في المنتخب الوطني الكامل من العواطف. من أول دعوتي حتى آخر مباراة لي لقد حاولت دائما لتقديم أفضل ما عندي من أجل بلدي”.

وكان دور دروجبا مع المنتخب الوطني تغيرت خلال الأشهر ال 18 الماضية، وانه كان يستخدم على مقاعد البدلاء في كأس إفريقيا 2013 من الأمم وفي كأس العالم هذا الصيف في البرازيل.

بعد قال اتحاد ساحل العاج كان قرار استقالته “مفاجأة”، وانه ما زال لديه “دورا هاما” في الفريق تحت قيادة المدرب الجديد هيرفيه رينار، نقلا عن التصفيات بدءا من الشهر المقبل لنهائيات كأس الأمم الأفريقية عام 2015 في المغرب في يناير وفبراير .

مهنة دروجبا مع ساحل العاج أبدا مطابقة الارتفاعات وصل في ناد لكرة القدم، حيث فاز بثلاثة ألقاب الدوري الممتاز ودوري أبطال أوروبا مع تشيلسي. وقال انه لا يمكن انهاء الجفاف الكأس طويلة لساحل العاج، وهو بعد أن تضيف إلى اسمها الأفارقة وحيد في عام 1992.

دروجبا ركلة جزاء في خسارة بركلات إلى مصر في نهائي كأس الأمم عام 2006، وفشلت مع آخر ركلة الجزاء في اللعب المفتوح قبل خسرت ساحل العاج لزامبيا في المباراة النهائية في ركلات أخرى بعد ست سنوات.

في إعلان اعتزاله، وقال دروجبا “، بكل ما نملك انتصارات كل أهدافي كل ما عندي من قبعات” كانت للجماهير. كما شكر زملائه ورحب المدرب الجديد رينار، الذي عين ليحل محل صبري العموشي الشهر الماضي عقب نهائيات كأس العالم.

 

تقييمك للمقال
[مجموع: 0 التقييم: 0]

Advertisement

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق