طبيب الممرضة الاسبانية يكشف سبب اصابتها بفيروس ايبولا

قال الطبيب المعالج لها الاربعاء ان الممرضة الاسبانية قد أصبحت بعدوى فيروس إيبولا عندما لمست وجهها مع قفاز لأنها دعوى إزالة الحماية لها بعد علاج مبشر كان الفيروس القاتل.
ويقول مسؤولو الصحة تيريزا روميرو دخلت مرتين غرفة من دليل التبشيرية الاسباني غارسيا فيجو – مرة واحدة لتنظيف له والمرة الثانية بعد وفاته في 25 أيلول، بعد أيام فقط من إعادتهم من سيراليون.

وقال الطبيب الألماني راميريز من مستشفى لاباز في مدريد كارلوس روميرو الثالث قال له انها تتذكر انها لمست وجهها مع قفازات لها لأنها دعوى إزالة الحماية لها بعد خروجه من غرفة الحجر الصحي في المستشفى حيث كان يعالج المبشر.

“وقالت إنها تعتقد أنها يتذكر أنه خلال أول مرة دخلت الغرفة ولكن يجب علينا أن نواصل البحث في ذلك،” وقال للصحفيين تجمعوا خارج المستشفى.

“يبدو كما لو كان القفازات. تطرق قفازات الوجه” وقال راميريز، مضيفا أن الممرضة المصابة سمحت له بالتحدث لوسائل الاعلام.

“من الممكن أن هذا لم يكن خطأ على هذا النحو، ويمكن ببساطة أن يكون حادث ومنطقيا، وربما، وقالت انها لا يمكن أن تذكر في بداية بسبب حالة من صحتها”.

وقال روميرو في مقابلة نشرتها صحيفة الموندو يوم الاربعاء انها ليس لديها “فكرة” كيف أنها يمكن أن بالفيروس.

Advertisement

ولكن في مقابلة الاربعاء في طبعة الانترنت من صحيفة الباييس، وقالت انها تعتقد انها قد يصاب عندما إزالة بدلة واقية لها.

“أعتقد أن الخطأ عندما أزلت الدعوى. أرى أنها أكثر اللحظات الحرجة التي كان يمكن أن يحدث لكني لست متأكدا”، وقالت الصحيفة في مكالمة هاتفية من غرفتها في المستشفى الذي يعالج فيه أنها في العزلة.

روميرو هي القضية الأولى للايبولا الذي ينتقل خارج غرب أفريقيا، حيث قتل تفش لأشهر طويلة ما يقرب من 3،500 شخص وإصابة ما لا يقل عن ضعف هذا العدد.

Advertisement

POSTQUARE