تؤمّن شريحة من لحم “الستيك” أكبر نسبة من البروتين

header_image_Article-Main-Fustany-How-to-Wear-Belts-During-Pregnancy

يجدر اختيار مصادر البروتين، التي تعتبر من المغذيات القليلة بالدهون المشبعة والسعرات الحرارية، مثل:
• اللحوم الحمراء الخالية من الدهون.
• المأكولات البحرية.
• الفول.
• الصويا.
• منتجات الألبان قليلة الدهون.
• البيض.
• المكسرات والبذور.
في السياق عينه، يعدّ التنويع بالأطعمة المحتوية على البروتين أمراً في غاية الأهمية؛ مثلاً: يمكن تناول سمك السلمون أو أي نوع سمك آخر غني بأحماض “الأوميغا 3″، كما استهلاك الفول أو العدس الذي يمدّ الجسم بكمّ هام من الألياف، وكذلك البروتين، فضلاً عن إضافة بضع حبات من الجوز على طبق السلطة، أو اللوز على دقيق الشوفان.
الجدير بالذكر أن شريحة لحم “الستيك” تؤمن أكبر نسبة من البروتين.

3 نصائح
1. يُنصح بتناول المزيد من الفاصولياء، علماً أن كوباً ونصف الكوب منها يحتوي على كمّ من البروتين يعادل 3 أونصات من شريحة اللحم المشوي. تساعد الفاصولياء متناولها على الشعور بالشبع لفترة أطول، كما تساهم في خفض نسبة “الكوليستيرول” الضار.
2. يُفضّل إدخال الألبان قليلة الدسم، التي تضيف الكالسيوم إلى النظام الغذائي، كالحليب والجبن والزبادي الذي يوفّر كماً عالياً من الكالسيوم، الذي يفيد في مجالي تقوية العظام وتعزيز صحة القلب، فضلاً عن دور منتجات الألبان الخالية أو قليلة الدسم في محاربة السعرات الحرارية العالية.
3. يُحبذ تناول الفاكهة والخضر، إذ تحتوي على المواد الغذائية التي لا يمكن الحصول عليها من معظم الأطعمة الأخرى، وهي مفيدة لدرجة تستحق مكاناً على المائدة، حتى عند اتباع نظام غذائي غني بالبروتين.

Advertisement

POSTQUARE

Advertisement