التخطي إلى المحتوى

قالت شركة فيريزون للاتصالات ونقابات تمثل موظفيها وحدة السلكية على الساحل الشرقي الامريكي والعمل على المضي قدما ومواصلة المحادثات بعد انتهاء العقد الحالي.

منذ يونيو، كانت النقابات في محادثات مع فيريزون حول خطط الشركة لخفض التكاليف عن طريق التحكم في الرعاية الصحية والفوائد المتعلقة المعاش خلال فترة ثلاث سنوات.

في الأسبوع الماضي، قال عمال الاتصالات الأمريكية (CWA) والإخوان الدولي لعمال الكهرباء التي تمثل أكثر من 37،000 موظف السلكية أنهم صوتوا للذهاب في الإضراب، إذا لزم الأمر، بعد انتهاء العقد المبرم بينهما على 1 أغسطس عند منتصف الليل. خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات عقد في عام 2011، وانتهت محادثات في الإضراب.

النقابات تريد مزايا إضافية بالإضافة إلى الأحكام الأمن الوظيفي. قال CWA يوم السبت ان فيريزون لم تتزحزح من الاقتراح الأصلي الذي قالوه من شأنه أن يزيد تكاليف الرعاية الصحية العمال من قبل الآلاف من الدولارات، والقضاء على الأمن الوظيفي وإزالة أي قيود على حق الشركة إلى التعاقد أو وظائف الاتحاد في الخارج.

وقال “على الرغم من أننا نبذل قصارى جهدنا، فيريزون ترفض الدخول في مفاوضات جادة نحو عقد عادلة،” دينيس ترينور، نائب الرئيس لمنطقة CWA واحد، وهو ما يمثل عمال فيريزون في نيو جيرسي ونيويورك وماساتشوستس. وقال “نحن في طريقنا للحفاظ على المعركة المستمرة بينما على هذه المهمة.”

وقالت الشركة في بيان قدم فيريزون النقابات مع اقتراح منقح ليلة السبت الموجودة للنقاش على الطاولة.

وقال “نحن نشعر بخيبة أمل أنه بعد ستة أسابيع من المساومة لموضوع مؤمنون به و بذلنا  جهدا كبيرا جدا من قبل الشركة، وكنا غير قادرين على التوصل إلى اتفاقات جديدة مع النقابات،”  هكذا صرح مارك ريد، المدير الإداري فيريزون في بيان له.

ويشمل الأعمال فيريزون السلكية خدمات الضوئية الإنترنت والهاتف والتلفزيون.

وقالت الشركة يوم الجمعة كان هناك تقدم يذكر في المحادثات، وأنها مستعدة في حالة التوقف عن العمل.

نتيجة التقييم
[Total: 0    Average: 0/5]

شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Advertisement

إغلاق الإعلان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.