التخطي إلى المحتوى
صور اليوم العالمي للعمل الإنساني World Humanitarian Day تعريف

صور اليوم العالمي للعمل الإنساني World Humanitarian Day تعريف ماهو اليوم العالمي للعمل الإنساني الذي يحتفل فيه كل عام .

يحتفل فيه كل عام من كل سنة في شهر مايو ويسمىى اليوم العالمي للعمل الإنساني وذلك للمجهودات التي يقدمها  العامل في عمله.

تعريف اليوم العالمي للعمل

اليوم العالمي للعمل الإنساني (بالإنجليزية: World Humanitarian Day)، هو يوم مخصص للاعتراف بمجهودات العاملين في المجال الإنساني وأولئك الذين فقدوا حياتهم بسبب المساعدات الإنسانية. حدد اليوم بيوم 19 أغسطس من كل عام، وعين من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة كجزء من الرعاية السويدية – قرار الجمعية العامة رقم (A/63/L.49) الخاص بتعزيز وتنسيق المساعدة في حالات الطوارئ التابعة للأمم المتحدة،[1]. و 19 أغسطس يصادف اليوم الذي قتل في الممثل الخاص للأمين العام في العراق سيرجيو فييرا دي ميلو و 21 من زملائه في تفجير مبنى الأمم المتحدة في بغداد .

 

المصدر

عن الكاتب

التعليقات

  1. إن العمل الخيري الإسلامي شيءٌ أساسي في الإسلام ، فكما أن المسلم مطالب بالركوع والسجود والعبادة ،
    فهو مطالب بفعل الخير بل وبصفة جماعية مؤسسية ، وقد ورد فعل الخير بسياق قرآني قبل الجهاد في سبيل الله في قوله تعالى:

    ﴿يأيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون * وجاهدوا ﴾ [ الحج :77 ، 78 ]

    كما أمر ـ سبحانه وتعالى بالدعوة إلى فعل الخيرات إضافة إلى فعله

    ﴿ ولتكن منكم أمةٌ يدعون إلى الخير ﴾ [ آل عمران : 104 ]

    وربط سبحانه بين أداء الصلاة حقاً لله، وإطعام المساكين حقاً للضعفاء فقال تعالى :

    ﴿ ما سلككم في سقر * قالوا لم نك من المصلين * ولم نك نطعم المسكين﴾[ المدثر : 42 ـ 44 ]

    ﴿ أرأيت الذي يكذب بالدين * فذلك الذي يدع اليتيم * ولا يحض على طعام المسكين﴾ [ الماعون : 1 ـ3 ]

    فالأهمية تأتي من حيث القيمة الذاتية للعمل الخيري إفادة واستفادة وما يترتب عليه كذلك ، لأن العمل الخيري جزء من عقيدة وعبادة الأمة ، ومنه ما هو فرض عين ، وما هو فرض كفاية ، وما هو واجب ، وما هو مندوب ، ولا يمكن للأفراد أو الأمم أو المؤسسات أو الدول أن تهمش هذا العمل الجليل أو تتخلى عنه وهو جزء من دينها وعقيدتها وعبادتها .

    إن نجاح العمل الخيري ومؤسساته يعتبر مقياساً وتقويماً لمستوى الأمم والأفراد والدول ،
    وعاملاً من عوامل التوازن والتكامل بين الأغنياء والفقراء سواء كانوا أفراداً أو جماعات أو دولاً ، كما أنه يعتبر صمام أمان وأمن وقائي بين المجتمعات والدول ، وبين الدول ذاتها

    حيث يساعد على تقليص الجريمة ، ونزع مخالب الشح والتحاسد من الأفراد والمجتمعات ، وبالتالي تعود ثماره على القاصي والداني ، بل حتى على أمريكا ذاتها والتي رفعت راية الحرب عليه ، كما يحقق العمل الخيري من خلال برامجه وأعماله ما تعجز كثير من البرامج السياسية والعسكرية للدول عن تحقيقه.

    إن العمل الخيري ومؤسساته الناجحة يعتبر من أهم مقومات نجاح الإدارة للدولة الحديثة ،
    فقد أصبح عند دول العالم والأمم المتحدة يعتبر القطاع الثالث من قطاعات التنمية ؛ بحكم ما يترتب على فعالية هذا القطاع من توازن سياسي واقتصادي واجتماعي ، وكبح لجماح القطاع العام (الحكومي) والقطاع الخاص (التجاري) حيث يشكل العمل الخيري مقوماً أساسياً من مقومات توازن ونجاح المجتمع والدولة بتواجد وقوة (مؤسسات المجتمع الأهلي).

    إن العمل الخيري والجماعي الذي يبدأ بفرد وبعدها يتحول الى اطار الجماعة من اجل العمل في إسعاد الفقراء والمحتاجين، ونشر قيم العدالة الاجتماعية لهو العمل الانساني الحقيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.