إعلان حكم المحكمة في قضية إغتصاب الطفل مسعد المثنى اليوم وتضامنات واسعه مع الطفل

قضية إغتصاب الطفل مسعد المثنى : قضية هزت اليمن في قضية قيام مجموعة في عملية الإغتصاب والقتل للطفل الذي لا يتجاوز عمره عن 10 سنوات , حيث قام مجموعة من البشر في عملية إغتصاب الطفل الذي يبلغ من العمر 10 سنوات ومن ثم قتله ومن ثم رميه , وكانت هناك جلسة وتم تأجيلها لليوم نتابع الأحداث .

اغتصاب الطفل مسعد المثنى

إغتصاب وقتل الطفل مسعد المثنى : جريمة هزت اليمن في جريمة بشعه بعد قيام مجموعة من الأشخاص في خطف الطفل مسعد صالح المثنى بعد عودة لمنزل جدته , ومن ثم قيامهم في أخذه وقيامهم بترتيب جريمتهم وهي جريمة الإغتصاب وبعد ذلك بعد ان قاموا بإغتصابه وخوفهم من الفضيحة لا سيما بعد تأثر الطفل  جراء عملية الإغتصاب الإجرامية للطفل الذي لم يتجاوز العشر سنوات قاموا بقتله.

 

كانت هناك الكثير من المطالبات من قبل النشطاء والصحفيين في المطالبة في بت القضية التي تخص الطفل مسعد المثنى الذي تم قتله ورميه في احدى الحاويات بعد عملية الإغتصاب من قبل اشخاص نزعت من قبلهم الرحمه والإنسانية والشرف .

إغتصاب الطفل مسعد المثنى

اراء النشطاء

اراء بعض النشطاء عبر الفيس بوك ونحاول ان نضع لكم ماتم كتابته ونكتب لكم هنا منشور لـ عاصم الشميري وتحدث حول قضية قتل وإغتصاب الطفل مسعد المثنى حيث نشر وقال :

مسعد المثنى 10 سنوات..قام ثلاثة وحوش في اكتوبر العام الماضي بإختاطفه وحبسه في غرفة لأحد جوامع في مديرية جُبن محافظة الضالع وثم اغتصابه في ذات الغرفة وقتله دون اي رحمة او احترام لبيت الله او تفكير بالعواقب، ولم يكتفي المجرمين بكل تلك البشاعة التي ارتكبوها بحق طفل ضعيف لكنهم بعد ذلك قاموا اخفاء جثته بين روث الابقار، انا لا أعلم أي قلوب واي نفوس بشعة يحملها هولاء الثلاثة واي نزعة إجرامية قادتهم إلى ارتكاب هذه البشاعة.!

شاهد هنا :   سفاح اليمن, قصة محمد أدم سوداني الجنسية

هذه الحادثة تتجاوز الألم والحزن، لكم أن تتخيلوا شعور والد الطفل ووالدته ولكم أن تتخيلوا قدر بشاعة هؤلاء المجرمين، طفل لا يعرف الكراهية ولا يعرف الإجرام ، يخشى الموت ويكره فراق والدته ومدرسته، لكن المجرمين اجبروه على مقابلة كل شيء يكرهه وهو طفل لا يمتلك إلا كتب مدرسته وبعض مشاريع للعب مع اصدقائه، قطفوا زهرة عمره وروحه من صدر امه وانتزعوا الأمان من صدر كل أم يمنية.

هذه الجريمة تذكرنا ببؤس جريمة اغتصاب رنا المطري التي اغتصبها وقتلها من قبل من قالوا عنه مجنون لكنه في النهاية لقي عقابه بعد الضجة الاعلامية التي اعقبت الجريمة، لكن هذه القضية لم يتفاعل معها الكثير ولا اسباب توضوح ذلك، الطبيعي بالأمر ان المحكمة الابتدائية اصدرت حكم الاعدام بحق هؤلاء بعد تم القبض على الثلاثة الوحوش الذين ارتكبوا الجريمة، واليوم قام بعض الشرفاء بعمل وقفة تضامنية مع اسرة الضحية وقام القاضي بعقد جلسة في محكمة الاستئناف لاصدار الحكم النهائي، لكن المحزن هو ان محامي المجرمين طلب تأجيل الحكم واكد ان لديه ما يتثبت براءة المجرمين، فقام القاضي بتأجيل الحكم إلى يوم غد.!

محكمة الاستئناف والمحكمة العليا لم تصدر الحكم النهائي إلى الآن بالرغم من ان ثلاث جرائم ارتكبها ثلاثة اشخاص بحق طفل ضعيف..كافية بإعطاء القضية اهتمام كبير بسرعة تنفيذ الحكم بدون اي عرقلة، بالإضافة الى اعتراف المجرمين في البحث الجنائي بجريمتهم إلى جانب احضار الادوات التي ارتكبوا بها الجريمة.

شاهد هنا :   حقيقة إصدار حكم الإعدام بحق الطفل مفضل إسماعيل 13 عام

لا نعلم اي حيل كاذبة واي دناسة سيستخدمها المحامي لبراءة هؤلاء المجرمين بعد جميع الاثبتات التي اعترفوا بها المجرمين لكنا على يقين ان لا شي يثبت برأتهم ولا شي يبرر اجرامهم، لذا نطالب وارواحنا مليئة بالحزن بسرعة استكمال اجراءات القضية واصدار الحكم النهائي وتنفيذه بأقرب وقت، لكي يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه بإرتكاب مثل هذه البشاعة، واتمنى مشاركة وتداول الموضوع ونشره على أوسع نطاق لأن هذه الجريمة لا تخص أسرة مسعد فقط ولكنها تخص كل بيت يمني.!

حكم المحكة في القضية

حكم المحكمة في قضية مقتل الطفل مسعد المثنى : تم تأجيل القضية التي كانت يوم الثلاثاء الموافق 27 مارس 2018 وبعد سماع للشهور وكذلك سماع للمتهمين والمحامين, تم تأجيل المحكمة إلى جلسة اليوم الأربعاء 28 مارس 2018 , وذلك من اجل سماع ومشاهدة الأدلة التي قد تكون تثبت براءة المتهمين قبل إطلاق حكم الإعدام بحقهم.

 

وكانت هناك الكثير من الجرائم بنفس الطريقة والتي انتشرت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة, وتم الحكم عليهم بالقصاص والقتل امام الجميع ليكونوا عبره للجميع.

حكم الإعدام بحق القتله

المحكمة حكمت بالإعدام قصاصا وتعزيرا لكلا من عبدالجليل صالح الأشحب ومحمد سعيد العقري وغالب حزام الراشدي الذين قاموا باختطاف الطفل مسعد صالح محمد المثنى واغتصابه وقتله في تاريخ 29/10/2017 بمدينة دمت شمال محافظة الضالع.

شاهد هنا :   تفاصيل واقعة محاولة إغتصاب ممرضة في عدن

وقال قاضي الاستئناف الذي أصدر الحكم بعد مرافعات من المحاكم الابتدائية والنيابة العامة أنه كافة أوراق القضية استكملت بعد جمع كافة الشهود والاستدلالات الأمر الذي صدر على إثره الحكم القاضي بإعدام المتهمين قصاصا وتعزيرا.

وظلت القضية أكثر من خمسة أشهر في المحاكم الابتدائية ثم الاستئناف ثم النيابة العامة ثم انتهت إلى الاستئنافية الجزائية المتخصصة التي أصدرت الحكم صباح اليوم وسط حضور أولياء الدم والمتهمين في قفص الاتهام .
وكانت النيابة العامة أوجزت في قرار الاتهام أن المدانين قاموا في الـ29 من أكتوبر 2017م بالخطف بالقوة للمجني عليه الحدث مسعد صالح محمد المثنى والذي يبلغ من العمر عشر سنوات واغتصبوه وقتلوه عمدا وعدوانا.

وأشار القرار إلى أن الجناة تعرضوا للمجني عليه وقت المغرب أثناء مروره جوار المستوصف الكائن بقرية نعوه محافظة الضالع، وكتفوا يديه ورجليه وفمه وعينه وأخذوه إلى مدرسة لإخفائه ونقله بعد صلاة العشاء إلى غرفة مسجد ابن علوان واغتصبوه.

وأوضحت النيابة أن المدانين قاموا بتعذيب المجني عليه بالضرب بالأيدي وآلات حادة في رأسه وسائر جسده وخنقوه بأيديهم ونتج عن ذلك قتله عمدا وعدوانا وأخذوه إلى منزل مهجور في الحارة القديمة وأخفوه جثته ولاذوا بالفرار .

تنفيذ حكم الإعدام 8-8-2018

تم تنفيذ حكم الأعدام بحق 3 المتهمين في إرتكابهم جريمة مقتل الطفل مسعد مثنى وقيامهم بإغتصابة وقتلة, حيث تم تنفيذ حكم الإعدام بتواجد اولياء الدم اليوم الأربعاء 8-8-2018 في العاصمة اليمنية صنعاء.

 

 

المصدر: متابعات

[Total: 4    Average: 3.3/5]

Advertisement

About the author

عبير محمد

عبير من مصر العربية ادرس في كلية الإسكندرية إعلام دائماً ما ابحث عن كل ماهو جديد في عالم الموضه وغيرها من الأناقه وحالياً انتظر الشهادة في عالم الإعلام

Be the first to comment

Leave a comment

Your email address will not be published.



This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.